بكين تتعهد بدعم الاقتصاد وإعادة هيكلته
آخر تحديث: 2013/3/5 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/5 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/23 هـ

بكين تتعهد بدعم الاقتصاد وإعادة هيكلته

جياباو (يسار): يتعين على الحكومة العمل بجد لتحقيق هدفها بمواجهة المخاطر والتحديات (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء الصيني وين جياباو بدعم استقرار الاقتصاد الصيني وإعادة هيكلته، موضحا أن الحكومة تتبنى هدف تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 7.5% خلال العام الجاري.

وأوضح في كلمة له اليوم أمام ثلاثة آلاف مندوب بالمؤتمر الشعبي الوطني، الذي يمثل البرلمان السنوي للحزب الشيوعي الحاكم، إنه سيتعين على الحكومة العمل بجد لتحقيق هدفها في مواجهة "المخاطر والتحديات" ومناخ اقتصادي عالمي زاخر بالغموض.

وأضاف في خطاب بشأن حال الأمة بافتتاح الجلسة التي تستمر 13 يوما أنه يجب المحافظة على مستوى مناسب من النمو الاقتصادي لتهيئة الظروف الضرورية لتوفير فرص العمل وتحسين مستوى رفاهية الشعب، وتوفير بيئة مستقرة لتغيير نموذج النمو وإعادة هيكلة الاقتصاد.

ومن المقرر أن يصادق البرلمان على تقرير وين جياباو والميزانية، وتعيين زعماء الدولة الجدد في 17 مارس/آذار الجاري.

ومن المتوقع تعيين لي كيكيانغ نائب رئيس الوزراء خلفا لرئيس الوزراء الحالي مع تعيين شي جين بينغ القيادي في الحزب الشيوعي رئيسا للبلاد خلفا للرئيس الحالي هو جينتاو.

ووفقا لقواعد السن والتقاعد من المقرر أن يترك وين جياباو وهو جينتاو منصبيهما في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال جياباو إن الحكومة تعتزم زيادة ميزانية الدفاع بنسبة 10.7% خلال العام الحالي بعد زيادات سابقة بنسبة لا تقل عن 10%، وهو ما يثير مخاوف دولية من تنامي القدرات العسكرية للصين.

وأضاف أن الحكومة ستحاول كبح جماح المضاربات في سوق العقارات وتحقيق استقرار أسعارها خلال العام الحالي.

وتستهدف الحكومة الإبقاء على معدل التضخم في حدود 3.5% بعد أن انخفض العام الماضي إلى 2.6%.

شدد وين جياباو على صعوبة تضييق الفجوة في الدخول وكذلك الفجوة التنموية بين المناطق الريفية والحضرية في الصين

تقليل التفاوت
وكان الحزب الشيوعي الحاكم قد أعلن الشهر الماضي سلسلة إجراءات  تستهدف تقليل التفاوت في الدخول بين المواطنين وتشجيع الاستهلاك كجزء من سياستها الرامية إلى إعادة التوازن لثاني أكبر اقتصاد بالعالم، وزيادة الاعتماد على الإنفاق الاستهلاكي المحلي كقاطرة للنمو بعيدا عن الصادرات.

وقال وين جياباو إن المفتاح الأساسي والصعب أيضا لزيادة الطلب المحلي يعتمد على الاستهلاك.

وشدد رئيس الوزراء على صعوبة تضييق الفجوة في الدخول وكذلك الفجوة  التنموية بين المناطق الريفية والحضرية في الصين.

وقال إن الحكومة ستعمل على التأكد من توجيه الزيادة المتوقعة في استثمارات الأصول الثابتة -ونسبتها 18%- إلى قطاعات معينة، وستعمل على ضمان أقصى استفادة ممكنة من هيكل الاستثمار وتحسين أدائه وعائداته.

وقال وين جياباو إن الاستثمارات الحكومية ستظل مهمة لكن الصين تحتاج أيضا إلى المزيد من استثمارات القطاع الخاص.

يُذكر أن معدل نمو الاقتصاد الصيني انخفض من 9.3% عام 2011 إلى 7.8% العام الماضي، وهو أقل معدل نمو سنوي منذ العام 1999.

المصدر : وكالات

التعليقات