وزير المالية القبرصي مايكل ساريس: إجراءات منع تدفقات كبيرة للنقد إلى خارج الجزيرة قد تستمر لعدة أسابيع (الأوروبية)

قال وزير المالية القبرصي مايكل ساريس إن كبار المودعين في البنوك القبرصية قد يخسرون نحو 40% من ودائعهم في إطار خطة إنقاذ دولية بعشرة مليارات يورو.

وأضاف ساريس في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "قد يكون الرقم في حدود ذلك لكنني لا أريد أن أتكهن به"، مشيرا إلى أنه لم يتم تحديد الرقم بعد. وقال "ما رأيته يوحي برقم في تلك الحدود".

وأشار ساريس إلى أن الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي القبرصي لمنع تدفقات كبيرة للنقد إلى خارج الجزيرة قد تستمر لعدة أسابيع، مضيفا أنه ستتم السيطرة على تلك التدفقات بينما يتم تنفيذ شروط حزمة الإنقاذ الدولية لبلاده.

وستقدم الحزمة عشرة مليارات يورو (13 مليار دولار) لقبرص وتقضي بتوفير الحكومة القبرصية أكثر من أربعة مليارات يورو من إغلاق بنك لايكي، ثاني أكبر بنك في البلاد والمعروف أيضا باسم البنك الشعبي.

وسيتم تجميد الودائع التي تزيد عن مائة ألف يورو في بنك قبرص إلى أن يتضح حجم الاقتطاعات التي ستجرى عليها للمساعدة في إنقاذ البلاد من أزمتها المالية.

وفي نيقوسيا تظاهر مئات من الطلبة القبارصة مقابل قصر الرئاسة ضد شروط حزمة الإنقاذ. ورفع المتظاهرون شعارات طالبت بمحاكمة وسجن من أسموهم بسارقي الأموال وأعرب بعضهم عن خشيتهم من المستقبل.

وينظم حزب أكيل الشيوعي مظاهرة أخرى مساء اليوم أمام قصر الرئاسة للاحتجاج على شروط الإنقاذ.

المصدر : وكالات