قال وزير النقل السوري محمود إبراهيم سعيد إنه بعد مصادقة رئاسة مجلس الوزراء على عقد شراء طائرات من طراز أنتونوف من أوكرانيا، وافق مجلس الوزراء السوري أمس على أن تتفاوض المؤسسة  السورية للطيران مع المصرف التجاري السوري لتأمين خطة تمويل هذا العقد.

وذكرت صحيفة الثورة الحكومية أن القيمة الإجمالية لشراء العشر طائرات المقررة من أوكرانيا هي 370 مليون دولار، إذ يمكن أن تقسم إلى مرحلتين الأولى تتعلق بشراء أربع طائرات بقيمة 124 مليون دولار، والثانية هي مرحلة اختيارية قد يجري خلالها شراء ست طائرات بما يتبقى من قيمة المبلغ الإجمالي.‏

كما أشار الوزير إلى أن مطارات دمشق واللاذقية ودير الزور والقامشلي لا تزال بالخدمة، وأن "مطار حلب سيعود إلى العمل قريباً، وهناك خطة لدى وزارة النقل لإحداث مطارات في عدة محافظات ستتم وفق الأولويات".‏

وعلقت مصادر من المعارضة على ذلك بالقول "إن هذه الصفقة تمت لصالح ابن خال الرئيس بشار الأسد رامي مخلوف، وفيها فساد عالي المستوى لاسيما في ظروف الصراع الذي تسرق فيه أموال الشعب في وضح النهار من قبل رموز السلطة".

‏وأبدى العديد من المراقبين تساؤلات عن حاجة الطيران السوري إلى طائرات في ظل الظروف التي تعيشها البلاد، خاصة أن هناك مقاطعة شبه كاملة لحركة الطيران.

المصدر : الألمانية