فولكس فاغن باعت العام الماضي 2.8 مليون سيارة في الصين (الفرنسية)

كشفت شركة فولكس فاغن الألمانية العملاقة  للسيارات عن استدعاء 384 ألف سيارة في الصين بسبب مشكلات في صندوق تروس نقل الحركة.

وذكرت الإدارة العامة لمراقبة الجودة والتفتيش والحجر بالصين أن عملية  الاستدعاء تشمل سيارات من طرز باسات وتوران ونيو بورا وساغيتار وماغوتان ولافيدا وسكودا أوكتافيا وسكودا سبيرب التي تم إنتاجها بالصين، وكذلك السيارات المستوردة غولف فاريانتس وسيروكوس وكروس غولف  وآودي (أي 3).

والمشكلة في صندوق التروس قد تؤدي -وفق إدارة مراقبة الجودة- لتوقف المحرك عن العمل. وقالت الشركة إن عملية استدعاء السيارات تتم بشكل طوعي وكإجراء احترازي.

وأضافت أن أنظمة السيارات الأكثر أهمية مثل التوجيه والكوابح، إلى جانب أنظمة أخرى ذات صلة، لن تتعرض لتأثير فيما يتعلق بوظائفها.

وتشير تقديرات محليين إلى أن الاستدعاء يمكن أن يكلف فولكس فاغن نحو ثلاثة مليارات يوان (478 مليون دولار).

وظهرت مشكلة سيارات فولكس فاغن منذ مارس/آذار العام الماضي. وذكرت الشركة أن عملية الإصلاح تشمل تثبيت برنامج جديد يعمل بالفعل مع أكثر من 90% من السيارات التي  شملها عملية الاستدعاء.

والصين التي تعد أكبر أسواق فولكس فاغن بالعالم كانت قد أعلنت في مايو/أيار الماضي عن تمديد فترة ضمان صندوق التروس بسياراتها إلى عشر سنوات، أو قطع السيارة لمسافة 160 ألف كيلومتر.

يُشار إلى أن التلفزيون الصيني كان قد أذاع الجمعة الماضية شكاوى من أصحاب سيارات فولكس فاغن بحدوث انقطاع مفاجئ لقوة الدفع أو توقف التشغيل، مما دفع الإدارة العامة لمراقبة الجودة في اليوم التالي إلى دعوة الشركة إلى البدء في استدعاء السيارات لإصلاح الخلل.

وباعت فولكس فاغن العام الماضي 9.1 ملايين سيارة، منها 2.8 مليون سيارة في الصين.

وقبل أيام قال المدير التنفيذي لفولكس فاغن، مارتين فينتركورن، إن شركته تعتزم بناء عشرة مصانع جديدة حول العالم، منها سبعة سيتم إنشاؤها في الصين.

المصدر : وكالات