الأشهر الأخيرة عرفت اضطراب الإنتاج في منشآت نفطية ليبية جراء احتجاجات واشتباكات (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر في صناعة النفط إن محتجين أغلقوا المدخل المؤدي لحقل نفطي تابع لشركة الواحة للنفط الليبية، وهو ما منع مقاولين من العمل في الموقع، وذكر مصدر ليبي نفطي مطلع اليوم أن الاحتجاج الذي بدأ يوم 11 مارس/آذار الحالي يتعلق بمطالب بأن يستخدم مقاولو الخدمات النفطية الذين يعملون في حقل جالو 59 -التابع لشركة الواحة- مركبات محلية وسائقين من المنطقة.

وأضاف المصدر أن المحتجين منعوا الشاحنات التي تنقل معدات من المرور، وهو ما يؤثر على عمليات الحفر، وأشار إلى أن المحتجين ينتمون إلى مدينة جالو التي تبعد 30 كيلومترا عن الموقع. وحسب مصدر نفطي ليبي كبير فإن الاحتجاج قد انتهى لكنه أثر بشكل مباشر على العمليات في الحقل، وأضاف أن مطالب المحتجين تتمثل في تشغيل سائقين في الموقع ليكونوا جزءا من نقابة نقل محلية تم تشكيلها.

ويندرج هذا الحادث ضمن سلسلة من الاحتجاجات التي شهدها قطاع النفط في ليبيا في الأشهر الماضية، حيث عطّل مسلحون ونشطاء عمليات في القطاع كوسيلة للمطالبة بتحسين ظروف المعيشة أو مزيد من الحكم الذاتي.

اشتباكات بين مسلحين وقعت بداية الشهر الجاري أدت لتوقف الإنتاج في مجمع مليتة للنفط والغاز، وعرف شهر يوليو/تموز الماضي إغلاق ثلاثة موانئ رئيسية للنفط نتيجة احتجاجات

حوادث سابقة
وكانت اشتباكات بين مسلحين وقعت بداية الشهر الجاري قد أوقفت الإنتاج في مجمع مليتة للنفط والغاز الواقع قرب مدينة زوارة، مما أدى لتوقف إمدادات الغاز الليبي إلى إيطاليا لمدة أسبوع، وعرف شهر يوليو/تموز الماضي إغلاق ثلاثة موانئ رئيسية للنفط نتيجة احتجاجات.

وتعد شركة الواحة للنفط مشروعاً مشتركاً بين المؤسسة الوطنية للنفط الليبية وشركات ماراثون وهيس كورب وكونوكو فيلبس الأميركية، وكان مسؤولون في الشركة توقعوا ارتفاع إنتاجها إلى الضعف في غضون خمس سنوات ليبلغ 600 ألف برميل يومياً.

وفي سياق آخر، قال صندوق النقد الدولي اليوم إن الاقتصاد الليبي نما بأكثر من 100% في العام الماضي مدفوعا بتحسن كبير في الإنتاج النفطي الذي تضرر كثيرا إبان الثورة ضد نظام معمر القذافي. وذكر البنك المركزي الليبي في أوائل هذا الأسبوع أن اقتصاد البلاد انكمش في 2011 بنسبة 61% جراء هبوط عائدات النفط بنسبة 72%، وكانت نسبة النمو المسجلة في 2010 بحدود 3%.

ويشكل قطاع النفط والغاز أكثر من 80% من الناتج المحلي الإجمالي لليبيا وأكثر من 97% من إيرادات صادراتها.

المصدر : وكالات