لاغارد اعتبرت أن الاقتصاد الجزائري على المسار الصحيح وسيحقق تطورات (الفرنسية)

رجحت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أن يبقى النمو الاقتصادي في الجزائر قويا ما بين 3% و3.5% خلال العامين المقبلين، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الجزائر تواجه تحديات في ضوء ارتفاع التضخم والبطالة.

واعتبرت أن الاقتصاد الجزائري على المسار الصحيح وقد يحقق تطورات. ودعت الحكومة لبذل المزيد من الجهود في مجال التشغيل والحد من ارتفاع معدل التضخم الذي بلغ نسبة 8.5% العام الماضي مقابل 4.5% في 2011.

وخلال زيارتها دعت كريستين لاغارد إلى "صحوة جديدة" للقطاع الخاص لدعم الفرص الاقتصادية للجزائر.

وطالبت المسؤولة الدولية السلطات الجزائرية بتنفيذ إصلاحات هيكلية لتعزيز مناخ الأعمال واجتذاب استثمارات أجنبية مباشرة وتقوية القطاع المالي وتزويد القوة العاملة بالمهارات المطلوبة.

وردا على سؤال خلال المؤتمر الصحفي أمس في العاصمة الجزائر، نفت لاغارد اعتزام الصندوق طلب قرض جديد من الجزائر بعد القرض الذي حصل عليه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بقيمة خمسة مليارات دولار.

وقالت "لم آت إلى الجزائر لطلب قرض جديد ولكن من أجل تقديم الشكر للجزائر التي منحت قرضا للصندوق"، مشيرة إلى أن الجزائر تشهد تسييرا جيدا لاحتياطات النقد الأجنبي.

ولفتت إلى أن القروض التي جمعها الصندوق في السنوات الأخيرة وبلغت نحو 460 مليار يورو ضمن سياسة القرض الدولي لم تستعمل لحد الآن، مشيرة إلى أنها مخصصة فقط للدول التي هي بحاجة إليها.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة التقى لاغارد، وتم التطرق أثناء اللقاء لأمور متعلقة بالاقتصاد الكلي تخص التنمية والآفاق المستقبلية بالنسبة للاقتصاد الجزائري والمنطقة بشكل عام.

المصدر : وكالات