من المقرر أن تخزن أرامكو نحو مليون برميل من البنزين بميناء الفجيرة متجاوزة مضيق هرمز (الجزيرة)

كشفت شركة الطاقة السعودية العملاقة (أرامكو) عن قيامها باستئجار مساحة لتخزين الوقود في ميناء الفجيرة بالإمارات لدعم عملياتها التجارية الدولية، متجاوزة بذلك مضيق هرمز الحيوي الذي هددت إيران بإغلاقه عدة مرات بسبب نزاعها مع الغرب.

وتكفي المساحة المستأجرة لتخزين ما لا يقل عن مليون برميل من البنزين.

وقالت الشركة الحكومية في بيان لها إنها ستستخدم منشأة تخزين الوقود لتطوير محفظة أعمالها التجارية مع توسع الشركة في استثمارات التكرير والتوزيع بالمملكة والخارج. 

وتعتزم السعودية زيادة طاقتها التكريرية بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا بحلول عام 2017، لخفض فاتورة وارداتها الآخذة بالتزايد وبيع مزيد من المنتجات النفطية الأعلى ربحية.

ومن شأن الحصول على مساحة تخزين في مركز توزيع الوقود الرئيسي خارج مضيق هرمز أن يساعد على ضمان تدفق إمدادات سريعة ومرنة للمشترين ولاسيما في آسيا العطشى للطاقة.

وكانت الإمارات أعلنت العام الماضي عن دخول خط أنابيب الفجيرة -الذي يُمكنها من تصدير النفط دون الحاجة للمرور عبر مضيق هرمز- الخدمة بالكامل، وأن الخط بإمكانه نقل معظم صادرات أبو ظبي من الخام إلى دول العالم.

ويُعد مضيق هرمز أكبر ممر ملاحي لتجارة النفط في العالم.

وتُعد الفجيرة التي تقع بخليج عُمان مركزا رئيسيا لتخزين النفط وتزويد السفن بالوقود على الساحل الشرقي، وفيها مرفأ جديد مزود بثمانية صهاريج لتخزين النفط الخام، سعة كل منها مليون برميل.

المصدر : رويترز