غل: تركيا تواصل تقدمها الاقتصادي وستصبح أكبر قوة اقتصادية في أوروبا (الفرنسية-أرشيف)

رجح الرئيس التركي عبد الله غل أن تواصل بلاده تقدمها الاقتصادي حتى تصبح أكبر قوة اقتصادية في أوروبا عام 2050.

وخلال حديث لصحيفة داغنس نيهتر السويدية أمس، بين غل أنه إذا أخذ معدل النمو بالاعتبار فإن تركيا ستصبح واحدة من أقوى الاقتصادات الأوروبية العقد القادم، مضيفا أن "تركيا ستتمكن من إزاحة ألمانيا عن الصدارة الاقتصادية بين الدول الأوروبية عام 2050".

وأدلى الرئيس التركي بهذا الحديث في أنقرة قبل أن يبدأ الاثنين زيارة دولة إلى العاصمة السويدية إستوكهولم يرافقه خلالها وفد كبير من السياسيين ورجال الأعمال.

واستنادا إلى أرقام صندوق النقد الدولي احتلت تركيا عام 2012 المرتبة السابعة بين اقتصادات القارة الأوروبية، بما في ذلك روسيا، في حين جاءت ألمانيا في الصدارة.

وفي خطاب ألقاه في يونيو/حزيران الماضي في إسطنبول، استند غل إلى توقعات بنك الأعمال غولدمان ساكس والتي أشارت إلى أن تركيا ستكون ثاني قوة اقتصادية أوروبية عام 2050.

وقال وزير الشؤون الأوروبية بالحكومة التركية أجمين باغيش آنذاك إنه إذا ما قررت أكبر قوة اقتصادية أوروبية (ألمانيا) تسديد الديون المستحقة على اليونان والبرتغال وإيطاليا وإسبانيا فإن تركيا ستكون مؤهلة لاحتلال المركز الأول كقوة اقتصادية بأوروبا.

يُشار إلى أن أنقرة بدأت عام 2005 مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لكن هذه المفاوضات تعثرت بسبب معارضة بعض الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا لانضمام تركيا الكامل للاتحاد.

وقبل أيام قال وزير التجارة والاقتصاد التركي إن بلاده وضعت خططا وأهدافا اقتصادية طموحة لعام 2023 تستهدف رفع القدرات الاقتصادية من خلال استحداث استثمارات جديدة بالبنى التحتية.

وتوقع ظفر تشاغلايانو أن تصل حجم الاستثمارات خلال السنوات القادمة لـ130 مليار دولار، داعيا رجال الأعمال عبر العالم للاستفادة من هذه الفرص ومما تقدمه أنقرة من امتيازات للمستثمرين مضمنة في قانون الاستثمار.

المصدر : الفرنسية