طابور من الباحثين عن العمل بإسبانيا التي بلغ معدل البطالة فيها أكثر من 26% (الأوروبية-أرشيف)

ارتفع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي جديد ليسجل 11.9% في يناير/كانون الثاني الماضي، وفق ما أفاد اليوم مكتب الإحصاء التابع  للاتحاد الأوروبي (يوروستات).

وبذلك يكون عدد العاطلين عن العمل بمنطقة اليورو المؤلفة من 17 دولة أوروبية قد زاد في يناير/كانون الثاني بنحو 201 ألف عما كان عليه نهاية العام الماضي، ليصل إجمالي عدد العاطلين إلى نحو 19 مليون شخص بالمنطقة.

ومقارنة بيناير/كانون الثاني من العام الماضي يكون عدد العاطلين بالمنطقة قد زاد بنحو 1.9 مليون.

ويتزايد معدل البطالة بمنطقة اليورو بلا هوادة منذ منتصف عام 2011 والتي تعاني جراء أزمة الديون السيادية المتواصلة منذ سنوات.

كما عدل يوروستات معدل البطالة للمنطقة في ديسمبر/كانون الأول من 11.7% إلى 11.8%.

ويرى الكثير من المحللين أن معدل البطالة سيواصل ارتفاعه وبشكل أكبر بسبب أزمة الديون المستمرة.

كما توقعت المفوضية  الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، أن يرتفع المعدل متجاوزا مستوى 12% هذا العام.

وتشمل هذه الأرقام 3.6  ملايين عاطل ممن هم دون سن 25 مما يعني بلوغ معدل البطالة بين الشباب مستوى 24.2%.

وواصلت اليونان وإسبانيا تسجيل أسوأ أرقام مع تجاوز المعدل العام للبطالة مستوى 26%، ويقترب بين الشباب من نسبة 60% باليونان ولا يزال فوق مستوى 55% بإسبانيا.

من جانبها استمرت ألمانيا والنمسا وهولندا في تسجيل أدنى معدلات البطالة بالمنطقة.

وبالنسبة للاتحاد الأوروبي الذي يشمل 27 دولة فقد ارتفع المعدل العام للبطالة إلى 10.8% في يناير/كانون الثاني بعدما زاد عدد العاطلين بمقدار 222 ألف شخص آخرين عما كان عليه بالشهر السابق، ليصل العدد الكلي للعاطلين بدول الاتحاد إلى 26.2 مليونا.

من جهة أخرى كشف يوروستات عن أن مؤشر التضخم بمنطقة اليورو للشهر الماضي قد هبط لمستوى 1.8%، ليهبط دون الهدف الذي وضعه المركزي الأوروبي للمرة الأولى منذ عامين.

 وكان معدل التضخم سجل 2% في يناير/كانون الثاني الماضي. 

المصدر : وكالات