فائض تجاري ألماني مرتفع رغم الأزمة
آخر تحديث: 2013/2/8 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/8 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/28 هـ

فائض تجاري ألماني مرتفع رغم الأزمة

قدرة الاقتصاد الألماني على النمو بصورة أقوى مسألة مهمة لمساعدة الدول الأوروبية (الأوروبية)

ارتفع الفائض التجاري لألمانيا عام 2012 إلى 188.1 مليار يورو (252.355 مليار دولار)، وهو ثاني أعلى فائض تسجله منذ العام 1950.

وقد ارتفعت الصادرات الألمانية بنسبة 3.4% بينما نمت الواردات بنسبة 0.7%، مما يشير إلى مرونة الاقتصاد الألماني -أكبر اقتصاد أوروبي- في مواجهة الأزمة الأوروبية.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي زادت الصادرات بنسبة 0.3% مقارنة مع نوفمبر/تشرين الثاني، في حين انخفضت الواردات بنسبة 1.3%.

وعزا محللون الانخفاض إلى هبوط الطلب في منطقة اليورو وهبوطه في ألمانيا في الخريف الماضي.

وكان الاقتصاد الألماني قد سجل انكماشا بنسبة 0.5% في الربع الأخير من العام الماضي، لكن محللين يتوقعون انتعاشه في الربع الأول من العام الحالي، وأن يستطيع الإفلات من الركود الذي يعرف في العادة بأنه انكماش في الناتج الاقتصادي لفصلين متتابعين.

وتعتبر قدرة الاقتصاد الألماني على النمو بصورة أقوى مسألة مهمة لمساعدة الدول الأوروبية الأخرى في الخروج من الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعاني منها.

وفي أحدث إحصاءات، أظهر القطاع الخاص الألماني نموا هو الأسرع منذ يونيو/حزيران 2011، حيث تحسنت أيضا ثقة المستهلكين وهبط معدل البطالة.

المصدر : وكالات

التعليقات