مصر تنتج سنويا نحو ستة ملايين طن من القمح (الأوروبية-أرشيف)

كشف وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري صلاح عبد المؤمن أن بلاده تستورد 70% من احتياجاتها الغذائية، وطالب بالعمل على تضييق الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.

ودعا عبد المؤمن إلى ضرورة التحول في مصر من الاقتصاد الاستهلاكي إلى الاقتصاد الإنتاجي لتقليل الفجوة الشاسعة بين الإنتاج والاستهلاك.

وقال إن الطاقة الحالية لتخزين الغذاء في مصر تستوعب أقل من 50% من الإنتاج المحلي، لافتاً إلى أن الحكومة من خلال وزارة التموين تنفذ حاليا خطة لزيادة عدد صوامع تخزين القمح والغلال بمعدل 25 صومعة جديدة العام الحالي بالمحافظات.

وتشير إحصائيات رسمية إلى أنه على الرغم من أن إنتاج مصر من الفواكه والخضروات يزيد عن حدود الاستهلاك المحلي، فإنها تعاني من فجوة غذائية في محصول القمح بشكل أساسي، إذ إن الاستهلاك المحلي يتجاوز حدود 11 مليون طن، في حين يتم إنتاج ستة ملايين طن هي ناتج زراعة ما بين 2.5 وثلاثة ملايين فدان (الفدان يعادل 4.2 دونمات) من بين تسعة ملايين فدان هي مساحة الأراضي الزراعية في البلاد.

وفي نهاية الشهر الماضي قالت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر -المشتري الحكومي الرئيسي للقمح- إنها ستلبي احتياجات البلاد المثقلة بالديون من القمح، وإنها لا تواجه مشكلات مالية، مضيفة أن لديها مخزونات تكفي حتى 22 يونيو/حزيران المقبل.

وتشير تقديرات لمجلس الحبوب العالمي إلى أن مصر سوف تستورد عشرة ملايين طن هذا الموسم انخفاضا من 11.7 مليونا في 2011-2012.

المصدر : يو بي آي