باروسو: الاتحاد الأوروبي يسعى لإقامة شراكات مع دول المنطقة العربية بعد تغير قياداتها (الفرنسية-أرشيف)

كشف رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو أن المفوضية ستسعى خلال الأشهر  القادمة إلى إطلاق مفاوضات للتجارة الحرة مع كل من مصر والأردن والمغرب وتونس في مسعى لتعزيز العلاقات مع دول الجوار جنوب المتوسط.

وشدد باروسو خلال جلسة نقاش بالبرلمان الأوروبي بكامل هيئته في ستراسبورغ بفرنسا على أن "الوفاء بتعهداتنا لشركائنا في منطقة البحر المتوسط سيكون على رأس أولوياتنا السياسية".

وأضاف أنه "سيتم الحكم على مصداقيتنا الخارجية بشكل كبير من خلال قدرتنا على التعامل مع شركائنا في المنطقة لتشكيل الجوار المشترك".

ومن المقرر أن يبحث قادة الاتحاد الأوروبي التطورات في دول الجوار جنوب البحر المتوسط خلال القمة الأوروبية في بروكسل التي ستنطلق غدا وتستمر إلى الجمعة، رغم أنه من المقرر أن تطغى مناقشة ميزانية الاتحاد للسنوات السبع المقبلة على أعمال القمة.

ويسعى الاتحاد الأوروبي لإقامة شراكات مع دول المنطقة بعد تغير قياداتها. ومنح وزراء الخارجية في أوروبا بالفعل المفوضية تفويضا للدخول في مفاوضات تجارية مع الدول الأربع شركاء الاتحاد في ديسمبر/كانون الأول 2011.

وبين باروسو أنه خلال الأشهر المقبلة ستعمل المفوضية الأوروبية على تعميق شراكاتها الاقتصادية عبر إطلاق مفاوضات للتوصل لاتفاقية شاملة وعميقة للتجارة الحرة مع المغرب وتونس ومصر والأردن.

وأضاف أن اتفاقيات شراكات حرية التنقل، التي تعني تخفيف القيود على الهجرة، ستستمر مع الأردن والمغرب وتونس. علاوة على ذلك، من المقرر أن تضع المفوضية مشروع خريطة طريق لإقامة تجمع للطاقة مع دول جنوب المتوسط.

وفي الآونة الأخيرة ركز الاتحاد الأوروبي من الناحية التجارية على الشركاء الأكبر مثل الولايات المتحدة وكندا واليابان والهند، إذ يمكن أن تعزز تلك الشراكات بشكل كبير النمو الاقتصادي في وقت تكافح فيه أوروبا من أجل التغلب على أزمتها الاقتصادية.

المصدر : وكالات