أوباما: تقليص الإنفاق في حال فشل الكونغرس بالتوصل إلى اتفاق لتفاديه سيضر بالاقتصاد (رويترز)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس على اتخاذ خطوات لتفادي التخفيضات الحادة  للإنفاق الحكومي المقررة الأسبوع المقبل إذا لم يتوصل المشرعون إلى اتفاق على إجراءات بديلة تضمن تطبيقا تدريجيا لخفض النفقات.

وأكد أن تقليص الإنفاق الذي يسري تلقائيا في بداية مارس/آذار المقبل -في حال فشل الكونغرس بالتوصل إلى اتفاق لتفاديه- من شأنه أن يضر بالاقتصاد.

وقال أوباما في خطاب بالبيت الأبيض "إن تغييرات كهذه تؤثر على مسؤوليتنا بالرد على التهديدات في أجزاء غير مستقرة من العالم".

وأضاف أن هذه الاقتطاعات في الإنفاق التي تشمل الدفاع وبرامج محلية أخرى "ليست ذكية، وغير عادلة وستضرّ باقتصادنا، وتزيد مئات آلاف الأميركيين إلى لائحة العاطلين عن العمل". وأشار إلى أن هذه الاقتطاعات لن تسمح للاقتصاد بالنمو وبخلق فرص عمل إضافية. ولفت إلى أن من شأنها أيضا أن تخفف من جاهزية الجيش، وأمن الحدود.

ودعا أوباما الكونغرس إلى العمل، مشيرا إلى أن بابه مفتوح للمحادثات وأنه مستعد للقبول باتفاق قصير الأجل يسمح لأعضاء الكونغرس بمزيد من الوقت من أجل التوصل إلى اتفاق شامل.

وكان قد أقرت الإجراءات التقشفية التي ستدخل حيز التطبيق مطلع الشهر المقبل في أغسطس/آب 2011 بهدف إلزام الكونغرس نفسه لإقرار حزمة إجراءات لتوفير 1.2 تريليون دولار خلال 10 سنوات.

وكان المقرر في البداية تطبيق إجراءات التقشف في أول يناير/كانون الثاني الماضي، لكن تأجلت لمدة شهرين في إطار اتفاق تم التوصل إليه بين الإدارة الأميركية والكونغرس يشمل زيادة الضرائب على الأغنياء.

وكان بعض أعضاء الكونغرس من الجمهوريين قد أشاروا إلى أنهم وإن كانوا يشعرون بالقلق تجاه خفض الإنفاق الدفاعي فإنهم مستعدون للسماح ببدء تطبيق الإجراءات التقشفية التي يرون أنها مضيعة للمال.

المصدر : وكالات