فياض (يسار) أشاد بالطريقة التي خلصت فيها دول شرق آسيا لوقف الاعتماد على المساعدات الخارجية (الفرنسية)

حث رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الدول المانحة من شرق آسيا خلال المؤتمر الذي عقد في طوكيو اليوم، على استخدام ثرواتها وخبراتها للمساهمة في جهود بناء الدولة الفلسطينية.

وقال "نعتبر خبرتكم في شرق آسيا ملهمة للغاية"، مشيرا إلى الطريقة التي توصلت فيها دول المنطقة إلى وقف الاعتماد على المساعدات الخارجية ونمت لتصبح قوى اقتصادية.

وتستضيف اليابان والسلطة الفلسطينية بشكل مشترك المؤتمر حول التعاون ضمن دول شرق آسيا للتنمية الفلسطينية.

وهي المرة الأولى التي تجتمع فيها دول شرق آسيا لدعم الفلسطينيين في محاولة لتحسين فاعلية برامج المساعدة على التنمية.

ويشارك في الاجتماع وزراء ومسؤولون كبار من بروناي وإندونيسيا وماليزيا وتايلند وسنغافورة وكوريا الجنوبية وفيتنام والأمم المتحدة والبنك الدولي ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وبنك التنمية الإسلامي والجامعة العربية.

وتريد اليابان -ثالث أكبر جهة مانحة للفلسطينيين بعد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي- عبر هذا المؤتمر أن تجمع دولا من شرق آسيا وأبرز المنظمات الدولية من أجل تقوية الوجود الدبلوماسي والاقتصادي لهذه المنطقة في الشرق الأوسط.

واعتبر فياض أن الاحتلال الإسرائيلي والسياسات المتشددة حيال الشعب الفلسطيني عرقلت تطوير عملية سياسية وكذلك بناء المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية.

وطلب مساعدة دول شرق آسيا في مجالات عدة للاستفادة من الخبرة الغنية والمعرفة التي اكتسبتها هذه الدول خلال سنوات التنمية.

وأوضح في الكلمة التي ألقاها أمام المؤتمر أن أسباب فشل العملية السياسية تتمثل في استمرار إمعان إسرائيل في عدم التقيد بقرارات الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي، وإطلاق العنان لمشروعها الاستيطاني وغيرها من الانتهاكات.

ويهدف المؤتمر كذلك إلى تنسيق التعاون بين الدول المشاركة في المؤتمر لمساعدة مؤسسات دولة فلسطين في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والنهوض بقدراتها لرعاية مصالح الشعب الفلسطيني ورفع مستوى الخدمات المُقدمة لهم.

المصدر : وكالات