الهند تعد ثاني أكبر مشترٍ للنفط الإيراني بعد الصين (الأوروبية-أرشيف)

تعتزم شركة هندوستان بتروليوم الهندية تقليص مشترياتها من النفط الإيراني واستبدال النفط العراقي به، مع تزايد تأثير العقوبات الغربية المفروضة على طهران بسبب استمرارها في تطوير برنامجها النووي.

وتتسق خطة ثالث أكبر مشتر هندي للنفط الإيراني مع هدف عام وضعته الهند لتقليص الواردات من إيران، وتأتي مع فرض الولايات المتحدة شرطا جديدا صعبا لتمويل مثل هذه المشتريات.

وتعد الهند رابع أكبر مستورد للنفط في العالم وثاني أكبر مشتر للخام من إيران بعد الصين.

وكانت هندوستان بتروليوم التي تديرها الدولة قد أبرمت عقدا سنويا مع إيران لشراء 40 ألف برميل يوميا مع خيار لإضافة 20 ألف برميل يوميا في السنة الحالية التي تنتهي في 31 مارس/آذار المقبل.

واشترت الشركة ما بين 44 ألف برميل يوميا و46 ألفا في السنة الحالية.

وتنوي هندوستان بتروليوم التعاقد مع إيران على كميات رمزية في السنة التي تبدأ في أبريل/نيسان المقبل، وهو ما يرجع جزئيا إلى مخاوف من صعوبة الحصول على غطاء تأميني للمنشآت بما فيها المصافي التي تعالج الخام الإيراني بسبب العقوبات المشددة المفروضة على إيران ومن يتعامل معها في قطاعها المالي والنفطي.

المصدر : رويترز