فرص أبل تتضاءل في حظر بيع منتجات سامسونغ (الأوروبية)

تشير سلسلة من الدعاوى القضائية في الآونة الأخيرة إلى أن حروب الملكية الفكرية للهواتف الذكية ستدخل في حالة جمود، حيث ستعجز أبل عن إثبات أن مبيعاتها تضررت بشدة بسبب تقليد المنافسين -ولا سيما سامسونغ- لمنتجاتها.

وهذا بدوره قد يكون إيذانا بدخول مرحلة جديدة من العلاقة المعقدة بين الشركتين المهيمنتين على أنشطة الحوسبة المحمولة المتنامية.

وكان من أسوأ كوابيس الراحل ستيف جوبز أن تستخدم شركة آسيوية كبيرة مثل سامسونغ إلكترونيكس نظام تشغيل أندرويد من إنتاج غوغل لتصنيع هواتف ذكية وأجهزة لوحية تشبه إلى حد كبير أجهزة آيفون وآيباد، ثم تبدأ سامسونغ في الاستحواذ على حصة بالسوق وتضر بهوامش أرباح أبل وسعر سهمها وتهدد موقعها على قمة عرش صناعة الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية التي تحظى بشعبية كبيرة.

وبعد نحو عامين من أول دعوى قضائية رفعتها أبل ضد سامسونغ تتهمها فيها بانتهاك حقوق الملكية الفكرية، وستة أشهر من تحقيق الشركة الأميركية لانتصار قضائي كبير على منافستها الكورية، فإن فرص أبل تتضاءل في حظر بيع منتجات سامسونغ.

الشراكة منحت كلا من أبل وسامسونغ القدرة على الاطلاع على إستراتيجية الشركة الأخرى وعملياتها. وبفضل وضعها كمورد وحيد لمعالجات أبل، حصلت سامسونغ على معلومات قيمة عن المدى الذي كانت تعتقد أبل أن سوق الهواتف الذكية ستصل إليه

وقال جيف وليامز مدير العمليات في أبل إن سامسونغ شريك مهم، وإن العلاقة بين الشركتين قوية على جانب التوريد.

مصالح مشتركة
ومع انحسار حدة المعركة القانونية بين الشركتين بدا من الواضح بدرجة متزايدة أن أبل وسامسونغ لديهما كثير من المصالح المشتركة، إذ تعمل كل منهما لصد منافسين محتملين مثل بلاك بيري ومايكروسوفت، رغم تاريخ من المنافسة الشديدة تعود لأكثر من عقدين.

فحينما اتهمت أبل مايكروسوفت في الثمانينيات بسرقة ماكنتوش لإنتاج نظام التشغيل ويندوز، كان مستقبل أبل كله في خطر وخسرت أبل المعركة فأصبح ماكنتوش منتجا محدود الانتشار، وشارفت الشركة على الانهيار، قبل أن يعود ستيف جوبز لها في أواخر 1996 وينقذها بأجهزة آيبود وآيفون.

أبل وسامسونغ ليستا في حرب تنتهي بفناء إحداهما، وإنما في علاقة متعددة المستويات تدور بين الود والمنافسة الحادة.

وبالنسبة لمنافسين مثل نوكيا وبلاك بيري وسوني، وحتى غوغل الذي من المتوقع أن تطلق وحدته موتورولا هاتفا ذكيا جديدا هذا العام، فإن الشركتين تشكلان معا ثنائيا يصعب التغلب عليه.

وترجع علاقة الشراكة بين أبل وسامسونغ إلى 2005، حينما كانت الشركة الأميركية العملاقة تبحث عن مورد مستقر للذاكرة "فلاش" وكانت قد قررت عدم وضع قرص صلب في أجهزة آيبود وآيفون، ولذا كانت بحاجة لكميات هائلة من رقائق الذاكرة من نوع فلاش كوسيط للتخزين على تلك الأجهزة. وكانت سوق رقائق الذاكرة غير مستقرة إلى حد كبير في 2005.

وقالت مصادر مطلعة على العلاقة بين الشركتين إن أبل أرادت الاتفاق مع مورد مستقر ماليا، وكانت سامسونغ تستحوذ على نحو 50% من سوق رقائق الذاكرة ناند في ذلك الحين. ونقل مصدر مطلع عن جوبز قوله في ذلك الحين "إن من يسيطر على سوق الذاكرة فلاش سيسيطر على هذا القطاع من المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية".

وأسست الشركتان علاقة وثيقة وصلت لأعلى المستويات. ومنحت الشراكة كلا من أبل وسامسونغ القدرة على الاطلاع على إستراتيجية الشركة الأخرى وعملياتها، وبفضل وضعها كمورد وحيد لمعالجات أبل حصلت سامسونغ على معلومات قيمة عن المدى الذي كانت تعتقد أبل أن سوق الهواتف الذكية ستصل إليه.

والاختلافات بين الجانبين إلى جانب القوة الهائلة التي تمثلها الشركتان بالسوق هي التي قد تجعل التعاون الهادئ إستراتيجية أفضل من الحرب الشاملة لبعض الوقت.

المصدر : رويترز