قوات أمنية على بوابة ميناء العقبة ترقبا لاعتصام يمكن أن ينفذه موظفو الميناء اليوم تزامنا مع إضرابهم (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان

بدأ العاملون في ميناء العقبة الأردني (350 كلم جنوبي عمّان) صباح اليوم، إضرابا مفتوحا عن العمل احتجاجا على ما وصفوه عدم التزام إدارة الميناء بالاتفاقيات الموقعة معهم منذ أعوام، وسط حالة من التوتر تسود المدينة الواقعة أقصى جنوبي المملكة.

وأكد الناطق باسم العمال المضربين عماد الكساسبة للجزيرة نت أن نسبة المشاركة في الإضراب عالية جدا، في حين قال محافظ العقبة فواز إرشيدات إن الإضراب فشل. وأكد الكساسبة أن الموظفين بدؤوا الإضراب صباح اليوم بعد أن أغلقت كل السبل لتحصيل حقوقهم مع إدارة الميناء.

واتهم الناطق باسم المضربين إدارة مؤسسة الموانئ بالتنكر لبنود اتفاقية عمالية وقعت بين الطرفين عام 2009 بعد إضراب طويل شل الميناء في ذلك العام، وانتهى بالاتفاق على جدولة مطالب الموظفين لعدة أعوام. ولفت الكساسبة إلى أن الاتفاقية تتضمن بنودا تتعلق بزيادة الرواتب وعلاوات للموظفين وبدل السكن، وحقوقا لعمال مياومة جرى تثبيتهم، وغيرها من المطالب.

كما اتهم الكساسبة وزير الداخلية حسين المجالي بالتدخل بشكل أغلق باب التفاوض بين العمال والجهات الرسمية المعنية، معتبرا أن "التهديدات" -التي صدرت عن الوزير- "غير مقبولة". وكان وزير الداخلية قد عقد اجتماعا أمس السبت بدار محافظة العقبة، حضره ممثلون عن إدارة الميناء والعمال ومحافظ العقبة وعدد من نواب البرلمان.

وزير الداخلية الأردني قال إن الدولة لن تسمح بشل ميناء العقبة، مضيفا أن لدى الحكومة خطة بديلة لتشغيل الميناء في حال أصر الموظفون على الإضراب

"تهديد" الداخلية
وقال الوزير -خلال الاجتماع- إن الدولة لن تسمح بشل حركة الميناء. واعتبر أن عمال وموظفي الميناء يتقاضون رواتب وحوافز تفوق ما يتقاضاه أي موظف أو عامل آخر في المملكة. وأعلن أن الحكومة لديها خطة بديلة لتشغيل الميناء في حال أصر الموظفون على الإضراب.

وأعقب الاجتماع نشر قوات أمنية من الأمن العام والدرك داخل وخارج الميناء، في مشهد اعتبره العمال "ترهيبا لهم"، بينما قال آخرون إن هدف هذه القوات هو تنفيذ خطة بديلة وحماية كوادر ستستقدمها الحكومة لتشغيل الميناء في حال أصر الموظفون على الاستمرار بإضرابهم.

من جهة أخرى، قال محافظ العقبة في تصريحات لوكالة عمون المحلية إن الإضراب فشل، وإن نسبة التزام الموظفين بالعمل صباح اليوم بلغت 95%. ونفى وجود أي تدخل أمني في الميناء، معتبرا وجود بعض قوات الأمن بأنه لغرض حماية الموظفين الرافضين الالتزام بالإضراب.

ويبلغ عدد موظفي وعمال ميناء العقبة نحو 3200 موظف، وأدى إضراب سابق لهم قبل أعوام إلى إلحاق خسائر كبيرة في الميناء قدرت بنحو ستة ملايين دينار يوميا (8.4 مليون دولار).

المصدر : الجزيرة