مسؤولو البصرة يسعون إلى أن يكون المعرض فرصة لتبادل الخبرات مع الشركات الأجنبية (الجزيرة)

عبد الله الرفاعي-البصرة

افتتح أمس الخميس في محافظة البصرة معرض النفط والغاز الدولي الرابع في أرض معرض البصرة الدولي بمنطقة المعقل، والذي يستمر إلى غاية الثامن من الشهر الجاري، وشهد الافتتاح مسؤولون حكوميون وبرلمانيون وأعضاء السلك الدبلوماسي في قنصليات كل من الولايات المتحدة والسويد وبريطانيا وتركيا ومصر وجنوب أفريقيا، فضلا عن ممثلي شركات نفط عالمية.

ويأتي افتتاح المعرض الدولي بعد أكثر من شهرين من حادث اعتداء عراقيين غاضبين على موظفين اثنين يعملان في شركة بيكرهيوز النفطية الأميركية المستثمرة في حقل الرميلة الشمالي، أحدهما مصري والآخر بريطاني بسبب ما وصفوه بالتجاوز على الشعائر الشيعية.

وكان من المتوقع تأجيل افتتاح المعرض حسب عضو لجنة النفط والطاقة بالبرلمان العراقي سوزان السعد في تصريحات صحفية سابقة، إلا أن محمد شريف رئيس مجلس إدارة شركة بيراميدز لتنظيم المعارض ومدير معرض البصرة الدولي نفى للجزيرة نت أن يكون هناك انسحاب من الشركات التي أبدت موافقتها للمشاركة بالمعرض، والذي تعاونت في إقامته ثلاث شركات هي شركة بيراميدز إنترناشيونال للمعارض، وشركة إكسبوتيم التركية، وشركة إم آند تي العراقية.

المعرض يعرف مشاركة 350 شركة تمثل 35 بلدا عربيا وأجنبيا (الجزيرة)

وأشار شريف إلى أن عدد المشاركين في المعرض الدولي بلغ هذا العام 350 شركة تمثل 35 بلداً عربياً وأجنبياً، منها ستون شركة تشارك للمرة الأولى، وذكر أن عدد الزائرين والمشاركين الأجانب في المعرض بلغ 4500، وفي هذا "إشارة إلى ما تحقق من أمن في المدينة".

تبادل خبرات
وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة علي شداد الفارس إن المعرض تجربة مثمرة وأساس للنهوض بالواقع الاقتصادي، وتطوير وتنويع سبل العمل والتنفيذ والإنتاج، مضيفا أنه أساس قوي للتواصل والتبادل في الخبرات مع الشركات الأجنبية، مبيناً أن إقامة مثل هذه المعارض في المحافظة إشارة واضحة لأحقية البصرة في أن تكون عاصمة اقتصادية للعراق.

وكشف مدير عام الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية التابعة لوزارة التجارة، صادق سلطان عن منح شركات أجنبية رخصاً لإقامة نشاطات معارض، وهي تجربة جديدة تقدم عليها الحكومة العراقية.

ودعا سلطان إلى تخصيص أرض للمعارض في البصرة وليس أرضاً مؤجرة كما هو الحال، مشيراً إلى وجود فكرة لبناء مدينة معارض كبيرة بمواصفات دولية تضاهي ما موجود في دبي وموسكو، بحيث تتوفر فيها منشآت مكملة لنشاط المعرض مثل الفنادق والمراكز التجارية والمالية التي يتطلبها المعرض، مضيفا أن هناك تصاميم لتنفيذ الفكرة خدمة لمحافظة البصرة.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن المعرض ترجمة حقيقية لرغبة العراق الجادة في الانفتاح على العالم بكافة المجالات ولا سيما الاقتصادية منها، مستفيدين في تحقيق ذلك من ثرواتها الطبيعية وأهمها النفط والغاز.

محافظ البصرة (وسط) قال إن هناك حاجة  لشركات عملاقة تنفذ مشروعات كبيرة (الجزيرة)

دعوات للاستثمار
وانتهز محافظ البصرة ماجد النصراوي حضور ممثلي الشركات الأجنبية ليقدم دعوة من الحكومة المحلية للمساهمة في بناء مدينة البصرة، مؤكداً في حديثه للجزيرة نت أن ميزانية المحافظة ستبلغ العام المقبل ثمانية مليارات دولار، مما يتطلب مشاركة شركات عملاقة في مشاريع كبيرة بدلاً من تنفيذ مشاريع صغيرة متفرقة.

واعترف النصراوي بأن ما كان ينفذ في البصرة تم دون تخطيط ودقة، معتبرا أن وجود الكثير من الشركات غير المؤهلة للعمل أضر بالبنى التحتية للمحافظة، وأشار إلى أن الحكومة المحلية اتفقت مع شركة هيل إنترناشيونال الأميركية المتخصصة في إدارة المشاريع للقيام بتقييم للشركات التي تتقدم للعمل في البصرة.

وذكر المحافظ أن الحكومة المحلية وقعت مذكرة تفاهم مع شركة بي يو بي العالمية والمتخصصة في مجال السيطرة النوعية لتكون طرفاً ثالثاً في اختيار الشركات التي ترغب في إعادة إعمار البنى التحتية في البصرة.

وأوضح النصراوي أن حكومته تجاوزت كثيراً من سلبيات المرحلة الماضية في منح سمات الدخول للعرب والأجانب وسهلت العمل، حيث أن سمة الدخول للعراق تمنح خلال 24 ساعة فيما كانت سابقاً تتطلب أسابيع كثيرة.

المصدر : الجزيرة