عمال بحقل للنفط يقع على بعد 130 كيلومترا شمال غرب طرابلس (الأوروبية)

في تصعيد جديد لموجة الإضرابات والاحتجاجات في منشآت وحقول النفط الليبية, هدد حراس منشآت نفط وسط البلاد بوقف خط أنابيب لنقل الغاز إلى العاصمة طرابلس إذا لم تلبِ الحكومة مطالبهم بدفع رواتبهم.

وقال أفراد قوة الحماية البترولية المسؤولون عن حراسة المنشآت النفطية الذين يعملون وسط ليبيا إنهم قد يوقفون خط أنابيب لنقل الغاز من الشرق إلى طرابلس، وذلك وفق ما ذكرت مصادر نفطية.

وأوضح مهندس بشركة سرت للنفط الحكومية الرئيسية الواقعة وسط البلاد أن قوة الحماية قالت إنها ستعطل خط الغاز إلى طرابلس خلال 48 ساعة إذا لم تدفع الحكومة رواتبهم. وأضاف نقلا عن بيان نشر أيضا على وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت ونقلته وسائل الإعلام الليبية أن أفراد القوة ذكروا أنهم لم يحصلوا على رواتبهم منذ ثلاثة أشهر.

وتعاني طرابلس والمدن الرئيسية الأخرى من انقطاع الكهرباء الذي أنحت الحكومة باللائمة فيه على التكنولوجيا المتهالكة، وعمليات حصار سابقة لمحطات الكهرباء وخط أنابيب لنقل الغاز في الغرب.

وتشهد ليبيا هذه الاضطرابات في وقت تسعى فيه حكومة رئيس الوزراء علي زيدان إلى السيطرة على مليشيات مدججة بالسلاح ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، ولكنها احتفظت بأسلحتها للضغط من أجل تحقيق مطالب سياسية ومالية.

ويتسبب إغلاق الموانئ وإضرابات العمال والموظفين بقطاع النفط واحتجاجات أخرى في حقول النفط بأنحاء ليبيا في خفض صادرات البلاد من النفط إلى 110 آلاف برميل يوميا فقط، من أكثر من مليون برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : رويترز