أحد الصناع المشاركين في أسبوع للحرف التقليدية المغربية تستضيفه الدوحة (الجزيرة)
 
محمد بنكاسم-الدوحة
 
قالت وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالمغرب فاطمة مروان إن اللقاءات الثنائية التي جرت بين شركات مغربية متخصصة في الصناعة التقليدية مع رجال أعمال قطريين في ديسمبر/كانون الأول 2012 أثمرت ربط ثلاث شركات مغربية علاقات تجارية مع شركات قطرية لضمان حضور المنتج المغربي في السوق القطرية.

وأضافت المسؤولة المغربية في تصريح للجزيرة نت أثناء زيارتها لمعرض للمنتجات المغربية بالحي الثقافي في الدوحة (كتارا) أن هذه الشراكة تمت في مجال التزيين المنزلي.

وأشارت مروان إلى أن تجربة السنة الماضية للقاءات الثنائية بين منتجين مغاربة في مجال الصناعة التقليدية ورجال أعمال خليجيين كانت تجربة أولية في دول المنطقة بغرض جلب استثمارات للمغرب، كما استهدفت خلق شراكات تجارية مباشرة بين المنتجين المغاربة والموزعين في كل من قطر والإمارات والكويت.
وتعد إقامة أسبوع لحرف المغرب في حي كتارا -الذي انطلق الخميس الماضي ويستمر إلى الأحد المقبل- من نتائج الزيارة الترويجية التي قامت بها شركات مغربية لقطر العام الماضي بدعم من وزارة الصناعة التقليدية المغربية، وتكتسي هذه الأنشطة الترويجية المتمثلة في المعارض أهمية في ظل ما تعانيه المنتجات الحرفية المغربية من مشكل في تسويقها بالأسواق الأجنبية.

وزيرة الصناعة التقليدية المغربية قالت إن شركات بلادها تسعى لشراكات خليجية (الجزيرة)

تحدي التقليد
وبشأن ما تواجهه المنتجات الحرفية المغربية من تقليد تقوم به شركات أجنبية، قال المدير العام لدار الصانع بالمغرب عبد الله عدناني في تصريح للجزيرة نت إن وزارة الصناعة التقليدية المغربية لجأت لسياسة التصديق على الجودة لضمان وجود حماية دولية للمنتج المغربي، وأضاف أن بلاده أنجزت حتى الآن 13 شهادة تصديق على منتجات تقليدية مغربية ومنها البلغة (الخف المغربي التقليدي).

وأشار عدناني إلى أن الوزارة بصدد وضع شهادات تصديق لمنتجات أخرى مثل "المكحلة" (البندقية التقليدية)، والزربية التقليدية والسرج المغربي التقليدي، ونبه المسؤول المغربي إلى أن سلطات بلاده وضعت معايير جودة تشترطها لقبول دخول منتجات حرفية أجنبية للسوق المحلية.

من جانب آخر، قال عبد العزيز السيد نائب جمعية الصداقة القطرية المغربية -المؤسسة حديثا- إن الجمعية اختارت أن تعلن عن ميلادها من خلال إقامة أسبوع لمنتجات الحرف اليدوية المغربية بتعاون مع إدارة مؤسسة كتارا ودار الصانع بالمغرب، وأضاف أن جمعية الصداقة تسعى لإيجاد دار دائمة في قطر تعرض فيها المنتجات الحرفية المغربية.

يشار إلى أن أسبوع الحرف المغربية يعرف مشاركة 55 حرفيا وفنانا في مجال الصناعة التقليدية والرسم والخط والغناء والفلكلور، ويتضمن رواق الأسبوع معروضات من مجالات متنوعة منها الفخار والزرابي والتطريز والخشب وصناعة الزيوت والملابس التقليدية والدمشقيات.

المصدر : الجزيرة