جردت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني الخميس الاتحاد الأوروبي من التصنيف الافضل "أي أي أي" الممنوح له حتى الآن وخفضت درجته إلى "أي أي+"، مشيرة إلى الصعوبات المتزايدة التي تواجهها المحادثات حول الميزانية بين الدول الأعضاء.

الاتحاد الأوروبي يواجه احتمال تخفيض تصنيفه الائتماني منذ يناير/كانون الثاني 2012 (الأوروبية)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
جردت وكالة ستاندارد آند بورز للتصنيف الائتماني أمس الخميس الاتحاد الأوروبي من التصنيف الأفضل "أي أي أي" الممنوح له حتى الآن وخفضت درجته إلى "أي أي+"، مشيرة إلى الصعوبات المتزايدة التي تواجهها المحادثات حول الميزانية بين الدول الأعضاء.

وكان الاتحاد الأوروبي يواجه احتمال تخفيض تصنيفه الائتماني منذ يناير/كانون الثاني 2012 حين خفضت الوكالة توقعاتها لتطور ديونه إلى "سلبية".

ومنذ ذلك الحين تم تخفيض تصنيف عدد من دول الاتحاد الكبرى، منها فرنسا. وبعدما خسرت هولندا تصنيفها الأعلى "أي أي أي" لم يعد هناك سوى ست دول في الاتحاد مصنفة في هذه الفئة الأولى.

وأشارت الوكالة إلى أن المحادثات حول ميزانية الاتحاد تزداد صعوبة ولا سيما في ظل مطالبة الدول المساهمة الرئيسية -ومعظمها الدول ذات التصنيف الأعلى- بتخفيض مساهماتها. وشددت على أن الاتحاد يقترض من الأسواق المالية ليقرض دولا ثالثة ويمول بعض برامجه، وبلغ رصيد ديونه 56 مليار يورو في ديسمبر/كانون الأول الجاري.

المصدر : وكالات