المستهلكون الأميركيون زادوا إنفاقهم في الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 2%  (رويترز-أرشيف)

قال البيت الأبيض إنه بالرغم من أن النمو الاقتصادي الأميركي بلغ أعلى مستوى له خلال عامين، فإنه ما زال غير كاف في ظل استمرار معدل البطالة فوق مستوى 7%.

وجاء تصريح البيت الأبيض تعليقا على تعديل معدل نمو الربع الثالث من العام الجاري بالارتفاع ليصل لمستوى 4.1%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وقال جيني سبرلينغ مدير المجلس الاقتصادي الوطني للرئيس باراك أوباما إنه بينما يعد ذلك أنباء طيبة بأن الاقتصاد الأميركي لا يزال يواصل تعافيه، إلا أن الطريق ما زال طويلا.

وشجب سبرلينغ عجز الكونغرس عن الموافقة على تمديد سياسة التأمين الطارئة على البطالة طويلة الأجل، إذ من شأنه أن يحرم نحو 1.3 مليون شخص من إعانات البطالة بحلول يوم 28 من الشهر الجاري.

واستشهد سبرلينغ بأن هناك 2.6% من القوة العاملة عاطلون عن العمل لأكثر من ستة أشهر، من بينهم كثيرون من دون وظائف منذ أكثر من عام. ووصف الإجراء بأنه الوقت الخاطئ لقطع الإعانات عن 1.3 مليون أسرة.

وكانت وزارة التجارة الأميركية قد عدلت في بيان صدر الجمعة معدل نمو الاقتصاد الأميركي للفترة من يوليو/تموز إلى نهاية سبتمبر/أيلول الماضيين إلى 4.1%، بدلا من معدل قدره 3.6% كانت أوردته في وقت سابق من هذا الشهر، وتعد هذه هي أسرع وتيرة للنمو منذ الربع الرابع من العام 2011.

يشار إلى أن الاقتصاد الأميركي الذي يعد الأكبر في العالم قد سجل معدل نمو نسبته 2.5% في الربع الثاني من العام الجاري.

وأفادت الوزارة أنه خلال الربع الثالث زاد انفاق الشركات بمعدل 4.8% بدلا من 3.5% وفقا للتقديرات السابقة.

وعدلت الوزارة أيضا نمو إنفاق المستهلكين -الذي يشكل أكثر من ثلثي نشاط الاقتصاد الأميركي- بأن زادته إلى 2% بدلا من 1.4%، ويعكس هذا التعديل إنفاقا على كل من السلع والخدمات أعلى مما ورد في التقديرات السابقة.

المصدر : وكالات