ينسب إلى فيشر الفضل في قيادة إسرائيل لاجتياز الأزمة المالية العالمية بأقل الأضرار الممكنة (الأوروبية)

أفادت تقارير إخبارية بأن ستانلي فيشر الذي رأس البنك المركزي الإسرائيلي لثماني سنوات إلى أن تقاعد في يونيو/حزيران الماضي هو المرشح الرئيسي حاليا لتولي منصب نائب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) عندما تتولى جانيت يلين رئيسة البنك منصبها الجديد خلفا للرئيس الحالي بن برنانكي.

ويعد فيشر الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والإسرائيلية من أبرز الخبراء الاقتصاديين المتخصصين في السياسة النقدية في العالم.

وأثناء عمله في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الرفيع المستوى، تتلمذ على يديه بن برنانكي، وماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي.

ومن المتوقع أن تفوز يلين التي تشغل حاليا منصب نائب رئيس الاحتياطي الاتحادي بموافقة مجلس الشيوخ الأميركي على تولي رئاسة الاحتياطي الاتحادي خلفا لبرنانكي الذي تنتهي فترة رئاسته في 31  يناير/كانون الثاني القادم.

وذكرت وكالة أنباء بلومبيرغ الاقتصادية والقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي أن فيشر هو المرشح الرئيسي لتولي منصب نائب رئيس مجلس الاتحادي. ونقلت رويترز عن مصدر مطلع أيضا أن فيشر عرض عليه بالفعل المنصب مما سيحتاج لموافقة مجلس الشيوخ الأميركي.

المصدر : رويترز