الاضطرابات في ليبيا تربك استيراد القمح
آخر تحديث: 2013/11/6 الساعة 17:31 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/6 الساعة 17:31 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/3 هـ

الاضطرابات في ليبيا تربك استيراد القمح

ليبيا لا تعرف نقصا في إمدادات الخبز، غير أن مصدرين للقمح متخوفون من عدم سداد طرابلس لمستحقاتهم (رويترز)

قالت أكبر شركة تستورد القمح للعاصمة الليبية إنها قد توقف صفقة كبيرة لشراء القمح إذا لم تبدأ السلطات في دفع مستحقات تناهز 100 مليون دولار تخص الصفقة السابقة.

وأضاف رئيس شركة مطاحن طرابلس مصطفى عبد المجيد إدريس أنه إذا لم تسدد الدولة الليبية مستحقاتها لفائدة شركته خلال أسبوعين، فإن الأخيرة لن تتوفر على موارد مالية لفتح خطابات ائتمان لإجراء عملية الاستيراد.

وأشار إدريس إلى أن عدم حصول شركته -التي كانت مملوكة للدولة سابقا- على المستحقات المذكورة سيدفعها لتأجيل طلبية لشراء 50 ألف طن من القمح، وهي كمية ستؤمن حاجيات العاصمة لمدة ثلاثة أشهر. وتستورد الشركة إمدادات القمح للحكومة من أجل إنتاج وتوزيع الخبز المدعوم.

وتعيش ليبيا منذ أشهر على وقع اضطرابات في منشآتها لإنتاج وتصدير النفط الذي يعد المصدر الأساسي لتمويل خزينة الدولة. وتدعم حكومة طرابلس أسعار الخبز لسكان البلاد البالغ عددهم ستة ملايين بسعر سنتين للرغيف الواحد.

وكانت ليبيا قد استوردت 1.8 مليون طن من القمح العام الماضي، وهو ما يعادل ستة كيلوغرامات لكل مواطن ليبي أسبوعياً. وتشير توقعات مجلس الحبوب الدولي إلى أن واردات ليبيا من القمح ستتقلص قليلا هذا العام لتناهز 1.7 مليون طن.

إدريس: لا يمكننا استيراد طلبية أخرى إلا إذا سددت الحكومة مدفوعات مستحقة لنا (رويترز)

لا نقص
ورغم أنه لا توجد أي مؤشرات لنقص في إمدادات الغذاء بليبيا فإن تجار حبوب في الأسواق الدولية قالوا إن بعض كبريات شركات الاستيراد الليبية تجد صعوبات في إتمام صفقات التوريد.

وتعزى هذه الصعوبات إلى مخاوف المصدرين من عدم قدرة السلطات الليبية على دفع مستحقاتهم في وقتها، وأيضاً بسبب المخاطر الإضافية التي تنطوي عليها عمليات الشحن في الموانئ الليبية التي تعرف اضطرابات جراء احتجاجات تقوم بها مجموعات مسلحة.

في المقابل تؤكد السلطات الليبية عدم وجود أي صعوبات تمويلية في عمليات الاستيراد، إذ قال وزير الاقتصاد مصطفى أبو فناس إن الحكومة ستحل أي مشكلات تعترض المستوردين الخواص، مضيفا أن السلطات تتابع الأمر عن كثب وستتدخل لتسهيل عمل القطاع الخاص في مجال المبادلات التجارية.

ورغم أن البنك المركزي الليبي راكم احتياطيات نقدية ضخمة من مبيعات النفط فإن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان قال الشهر الماضي إن المعارضة في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) تعرقل مدفوعات ميزانية الدولة في محاولة منها لإسقاط الحكومة.

المصدر : رويترز

التعليقات