مشروع إقامة محطة نووية في الأردن يثير اعتراضات ومخاوف (الأوروبية-أرشيف)
قال رئيس هيئة الطاقة الذرية في الأردن خالد طوقان أمس إن بلاده ستعمل على بناء مفاعلات نووية صغيرة الحجم بواقع وحدتين في كل موقع بقدرة إنتاجية تناهز 180 ميغاواطا لكل وحدة. واختار الأردن نهاية الشهر الماضي شركة "روس أتوم" الروسية لبناء أول محطة نووية في المملكة، تعقبها مرحلة لاحقة لبناء مفاعلات نووية صغيرة الحجم.

وأوضح طوقان أن لدى هيئة الطاقة الذرية توجها لتشكيل لجنة استشارية دولية للبرنامج النووي الأردني تتكون من خبراء وسياسيين وبيئيين دوليين، تجتمع سنوياً وتتابع سير العمل وترفع تقريرها إلى الحكومة.

ويسعى الأردن من إقامة أول محطة نووية للأغراض السلمية إلى توليد الكهرباء وتحلية المياه. وتبلغ كلفة المشروع 10 مليارات دولار، ويشتمل على بناء مفاعلين بقدرة ألف ميغاواط لكل منهما، ويبدأ تشغيل الأول عام 2021 والثاني عام 2023. وتقول الحكومة إن المشروع سيقلص كلفة إنتاج الكهرباء الذي يكلف الخزينة ملياري دولار سنويا، كما تستورد البلاد 97% من حاجياتها النفطية.

وتثير خطة الأردن لبناء محطة نووية مخاوف لدى البعض، فقد دعا عضو الائتلاف الأردني لمكافحة مشروع المفاعل النووي علي قصي إلى إعادة النظر في المشروع لما ينطوي عليه من مخاطر كبيرة، موضحا أن فيه "خطرا على البلد والناس والبيئة والاقتصاد"، ومشيراً إلى وجود بدائل أرخص وأفضل وأسلم كالطاقة البديلة النظيفة والمتجددة الخالية من المخاطر.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي