تم ترحيل 900 ألف عامل أجنبي من السعودية منذ بدء الحملة لتصحيح أوضاع العمال بداية 2013 (الفرنسية)
ذكرت وسائل إعلام سودانية رسمية السبت أن أكثر من 11 ألف عامل سوداني عادوا من السعودية طوعاً خلال المهلة التي حددتها المملكة لتصحيح أوضاع العمالة المخالفة لقوانين العمل والإقامة، ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن خالد فتح الرحمن نائب رئيس بعثة السودان في الرياض أن عدد السودانيين الذين رجعوا بلغ 11 ألفا و678 شخصاً.

وأضاف فتح الرحمن أن "السودانيين الموقوفين في المنطقة الشرقية للسعودية ناهزوا 43، في حين بلغ الموقوفون في الرياض 26 فردا تم إطلاق سراحهم لتمكينهم من توفيق أوضاعهم"، وقد لقي سوداني واحد مصرعه يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خلال اشتباكات بين سعوديين وعمال مخالفين في أحد أحياء العاصمة السعودية الرياض، ويوجد قرابة نصف مليون سوداني في المملكة.

وتشير بيانات وزارة العمل السودانية إلى أن السعودية هي أكبر دولة تستقبل العمالة السودانية المهاجرة، ففي العام الماضي غادر السودان 94 ألف عامل بحثاً عن فرصة اقتصادية مقارنة بنحو 10 آلاف عامل في 2008. وحسب معطيات البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة فإن نسبة البطالة في السودان قدرت بنحو 18.8% في 2011، وترتفع النسبة إلى الضعف تقريباً في صفوف فئة الشباب.

وبدأت السعودية قبل ثلاثة أسابيع حملة طرد العمال الأجانب المخالفين بعد انقضاء مهلة سبعة أشهر منحتها لهم لتسوية أوضاعهم أو مغادرة المملكة، وتم لحد الآن ترحيل أكثر من 60 ألف عامل غير قانوني منذ انتهاء المهلة. وقد غادر قرابة 900 ألف عامل أجنبي مخالف السعودية منذ مطلع العام الحالي فيما وجد أربعة ملايين آخرين كفلاء لهم وهو ما يشترطه القانون للإقامة والعمل في السعودية ودول خليجية أخرى.

المصدر : الفرنسية