التوقيع على برتوكول انضمام اليمن لمنظمة التجارة سيتم بمناسبة الاجتماع الوزاري للمنظمة في إندونيسيا (الأوروبية-أرشيف)

يوقع اليمن الأربعاء المقبل على بروتوكول انضمامه إلى منظمة التجارة العالمية بعد 13 عاما من التفاوض وفق ما أعلنه السبت وزير الصناعة والتجارة اليمني سعد الدين بن طالب، ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن الوزير قوله إن توقيع برتوكول الانضمام سيتم في جزيرة بالي الإندونيسية ليصبح اليمن العضو الستين بعد المائة في المنظمة.

وأضاف بن طالب أنه بهذا التوقيع يكمل اليمن "ما يخصه للانضمام للمنظمة ولم يبق إلا التصديقات المحلية من لدن مجلس النواب ورئاسة الوزراء ورئيس الجمهورية"، واعتبر المسؤول اليمني أن الانضمام للمنظمة "سيوفر الكثير من الوظائف والاستثمارات في المجالات كافة، وخاصة في التنمية الاقتصادية وتحسين بيئة الاستثمار في اليمن وغيرها من الفوائد التي ستتوفر للبلاد بعد الانضمام".

ويشير موقع وزارة الصناعة والتجارة اليمنية على الإنترنت إلى أن السبب وراء سعي البلاد للانضمام إلى المنظمة هو أنها الوحيدة التي لها سلطة سن القوانين التي تحكم التجارة الدولية، وبالتالي فانضمام اليمن سيمكنه من المشاركة في صنع القرار والاستفادة من آلية اتخاذ القرارات داخل المنظمة التي تعتمد على الإجماع وليس التصويت.

نقطة بداية
وكان بن طالب صرح خلال آخر جولات مفاوضات الانضمام بأن "مسار الانضمام استغرق أكثر من عقد من الزمن ولكنه ليس نهاية المطاف، بالعكس هو نقطة انطلاق لإدماج اليمن في النظام التجاري المتعدد الأطراف وفي الاقتصاد العالمي".

وبعد التوقع الرسمي على البروتوكول والتصديق عليه في اجتماع وزراء تجارة الدول الأعضاء بالمنظمة في بالي الذي يعقد في الفترة من الثالث إلى السادس من ديسمبر/كانون الأول المقبل، يتعين أن يصادق البرلمان اليمني على البروتوكول، وبعد ثلاثين يوما من التصديق عليه يصبح اليمن عضوا في منظمة التجارة العالمية التي تتخذ من جنيف السويسرية مقرا لها.

المصدر : الفرنسية