مصنع للغاز شرق حمص في سوريا (الأوروبية)

قال وزير الصناعة السوري كمال الدين طعمة إن خسائر الصناعة في البلاد بلغت 2.2 مليار دولار بعد 31  شهرا من الحرب.

ونقلت صحيفة الوطن القريبة من السلطات عن الوزير قوله خلال اجتماع مع مديري المؤسسات والشركات التابعة للوزارة إن المبلغ يمثل قيمة الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالقطاع الصناعي العام والخاص منذ بداية الأزمة وحتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضح أن الرقم غير نهائي ويمكن أن يزيد بسبب عدم القدرة على الوصول إلى بعض الشركات والمنشآت وصعوبة تقدير الأضرار بشكل واقعي نتيجة للحرب، إلى جانب حساب بعض الأضرار في شركات القطاع العام وفق القيمة الدفترية, بينما القيمة الفعلية تتجاوز ذلك بكثير.

وكانت وزارة الصناعة قدرت قيمة الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بمؤسساتها وشركاتها والجهات التابعة لها, أي القطاع العام فقط, في سبتمبر/أيلول الماضي بنحو خمسمائة مليون دولار، وفق مصدر رسمي.

ويسوء الوضع شهرا بعد شهر في سوريا حيث فقد كثيرون وظائفهم وخصوصا المناطق التي شهدت أعمال عنف. كما ساهمت العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة والبلاد العربية والاتحاد الأوروبي على البلاد للضغط على النظام الحاكم في التأثير سلبا على مستوى معيشة السوريين.

المصدر : الفرنسية