افتتح أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اليوم القمة العربية الأفريقية الثالثة تحت شعار "شركاء في التنمية والاستثمار" وذلك بمشاركة 34 رئيس دولة ووفود من 71 دولة فضلا عن مشاركة منظمات إقليمية ودولية، وتبحث القمة إمكانية إنشاء سوق عربية أفريقية مشتركة وتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات والأمن الغذائي، فضلا عن قضايا سياسية.

واعتبر الصباح أن اختيار شعار القمة يعكس إدراك "أهمية التعاون الاقتصادي الذي يشكل قاعدة للمصالح المشتركة لتحقيق الشراكة الإستراتيجية" مؤكداً حرصه على أن يحتل الجانب الاقتصادي والتنموي الجزء الأكبر من جدول الأعمال بما يعكس تفهّماً عميقاً لمتطلبات المرحلة المقبلة واستشعاراً بآلية العمل المناسبة له على حد قوله.

وقد تعهد الأمير بمنح قروض ميسرَة للقارة الأفريقية بقيمة مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة، فضلا عن ضح استثمارات بالدول الأفريقية بالمبلغ نفسه، وذلك في إطار تعاون مع البنك الدولي ومؤسسات دولية أخرى. ويرى الاقتصادي الكويتي ميثم الشخص في تصريح للجزيرة أن اهتمام الدول الخليجية بأفريقيا "أمر طبيعي ومستحق بالنظر إلى ما أفرزته الأزمة الاقتصادية العالمية والتوترات التي تشهدها منطقة آسيا، ما أدى لارتفاع أسعار المواد الخام في هذه القارة".

أمير الكويت تعهد بمنح قروض ميسرَة للقارة الأفريقية بقيمة مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة، فضلا عن ضح استثمارات بالدول الأفريقية بالمبلغ نفسه

عضوية مصر
من جانب آخر، نقلت وكالة رويترز عن مصادر مرافقة لبعض الوفود قولها إن هناك ترتيبات خليجية لعقد لقاءات ثنائية بين مصر وبعض الدول الأفريقية سعيا لتغيير موقف الاتحاد الأفريقي تجاه القاهرة، إذ جمد الاتحاد عضوية مصر عقب عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

وتعد القمة الأولى من نوعها بعد قمة 2010 التي عقدت في سرت الليبية، وتستمر إلى غد الأربعاء، ويتوقع أن يصادق القادة العرب والأفارقة على مشاريع قرارات وإجراءات اعتمدها وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية أول أمس الأحد، وترمي إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين الكتلتين.

من جانب آخر، قال نوري بوسهمين رئيس الوفد الليبي رئيس المؤتمر الوطني العام بليبيا بصفة بلاده رئيسا للقمة الثانية إن القمة تأتي اليوم "بعقل مفتوح وإرادة قوية وتدعو إلى تكامل المشروعات الإستراتيجية وتسعى إلى عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى".

وتحدث في جلسة الافتتاح أيضاً رئيسا الغابون وإثيوبيا، كما شهدت الجلسة كلمات لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي والأمين العام لـجامعة الدول العربية والأمين العام لـمجلس التعاون الخليجي ونائب الأمين العام للأمم المتحدة، إضافة إلى كلمات مؤسسات عربية وإقليمية ودولية.

إصلاح الأمم المتحدة
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي تشديده على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول العربية والأفريقية بما يساهم في دفع المطالب بإصلاح الأمم المتحدة، وحل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ومن المقرر أن يعقد القادة جلسة مغلقة لبحث الملفات والمشاريع التي رفعها المجلس الوزاري المشترك للقمة العربية الأفريقية، ويصدر البيان الختامي لقمة الكويت الأربعاء. ومن المتوقع أن يدعو لتعزيز التعاون العربي الأفريقي، وإصلاح الأمم المتحدة ومعالجة النزاعات وأسباب العنف بأفريقيا.

المصدر : وكالات