وزراء الخارجية العرب والأفارقة اجتمعوا أمس تحضيرا للقمة غداً والتي سيتصدر جدول أعمالها الملف الاقتصادي (الفرنسية)

تنطلق غدا الثلاثاء في الكويت القمة العربية الأفريقية في دورتها الثالثة، وتمتد ليومين تحت شعار "شركاء في التنمية". وذكر مراسل الجزيرة بالكويت سعد السعيدي أن موضوع الأمن الغذائي سيطغى على أعمال القمة، مضيفا أن الدول المُضيفة تعهدت بالنأي بالقمة عن الجانب السياسي والتركيز على الملف الاقتصادي.

وأضاف المراسل أنه سيجري خلال القمة مناقشة إنشاء صناديق استثمارية بالمجال الزراعي بالقارة الأفريقية، وقال وزير التجارة والصناعة الكويتي أنس الصالح إن التطورات الاقتصادية خلال السنوات الخمس الماضية كشفت أن في أفريقيا فرصاً واعدة للمستثمرين.

وأضاف الصالح أن أفريقيا تضم أكثر من 44 مليون هكتار صالحة للزراعة، يستغل حالياً أقل من ثلثها، وأشار السعيدي إلى أنه سيتم خلال القمة دراسة إنشاء صناديق للمشروعات الصغيرة بأفريقيا، مضيفاً أن الدول العربية ونظيرتها الأفريقية ترغب في زيادة حجم التبادل التجاري فيما بينها من 25 مليار دولار حالياً إلى 55 مليارا، وهو حجم التبادل التجاري بين الدول العربية وتركيا.

وزير التجارة والصناعة الكويتي قال إن أفريقيا تضم أكثر من 44 مليون هكتار صالحة للزراعة، يستغل حالياً أقل من ثلثها

ويشارك بالقمة 71 وفداً يمثلون دولاً عربية وأفريقية ومنظمات دولية، سيبحثون أيضاً سبل تشجيع الاستثمار والتجارة، فضلا عن ملف الهجرة من الدول الأفريقية إلى نظيرتها العربية.

مشروعات مشتركة
وفي السياق نفسه، أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي بمؤتمر صحفي أهمية هذه القمة، متمنياً أن تسهم في تعزيز التعاون والشراكة بين الجانبين بالمجالات السياسية والتنموية، وإطلاق مشروعات عملاقة سيما بمجالات الطاقة والنقل والمواصلات والاتصالات والزراعة وتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية والرياح.

وتوقع العربي حدوث طفرة كبيرة بالتعاون العربي الأفريقي خلال السنوات العشر المقبلة، خاصة المشروعات التنموية المشتركة بمجالات الطاقة والزراعة والنقل وغيرها.

المصدر : الجزيرة,الألمانية