العلاقات بين صندوق النقد الدولي ومصر اتسمت بالتوتر أحيانا بسبب الشروط التي يطلبها لتقديم القروض (الأوروبية) 
قال صندوق النقد الدولي إنه لا يزال مستعدا لتقديم المساعدات لمصر إذا طلبت ذلك.

وأضاف مدير الصندوق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مسعود أحمد في مؤتمر صحفي بدبي "نقوم بالفعل ببعض العمل الفني وسنكون مستعدين لدعمهم بالتمويل وراغبين في ذلك عندما يرون أن الوقت مناسب".

يشار إلى أن العلاقات بين مصر والصندوق اتسمت بالتوتر أحيانا بسبب جهود الصندوق لإقناع مصر بإصلاحات اقتصادية حساسة من الناحية السياسية مثل خفض الدعم الحكومي عن السلع.

وناقش الطرفان على مدى أكثر من عامين بشكل متقطع إمكانية حصول مصر على قرض من الصندوق بقيمة 4.8 مليارات دولار، لكن لم يتوصلا إلى اتفاق نهائي.

وحصلت الحكومة التي يدعمها الجيش الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي على تعهدات بتقديم مساعدات تتجاوز 12 مليار دولار من الكويت والسعودية والإمارات, وتقول إنها ليست في عجلة من أمرها للحصول على قرض من صندوق النقد.

وقد أثنى مسعود أحمد على المساعدة الخليجية لمصر، لكنه قال إن صندوق النقد يرى أن التعافي الاقتصادي يتطلب جهدا منسقا, وقال "نرحب بالمشاركة في هذه العملية". بيد أنه أضاف أنه لا توجد مناقشات جادة أو خطط للتعاون بين الصندوق والخليج في مساعدة مصر.

وقال ردا على سؤال عن الفترة التي يمكن أن يظل فيها الاقتصاد المصري معتمدا على المساعدات الخليجية، "تقدير ذلك أمر صعب لأنه يتوقف على سير الاقتصاد, لكن لا ريب أن التمويل الذي لديهم يكفيهم للأشهر المقبلة حيث إن متطلباتهم التمويلية للمدى القريب مغطاة على نحو جيد".

المصدر : رويترز