سهم تويتر أدرج في بورصة نيويورك الجمعة الماضية وحقق صعودا كبيرا (رويترز)

قالت شركة "إيديل ريتين" أمس الاثنين إن استثمار الصناديق الإسلامية في أسهم شركة التدوينات القصيرة "تويتر" متوافق مع الشريعة الإسلامية، وأضافت الشركة المتخصصة في تدقيق مدى توافق الأسهم مع مقتضيات الشريعة، أن خلاصتها جاءت جواباً عن طلبات من مديري صناديق ومستثمرين فرادى في مناطق متعددة من العالم.

وكان سهم تويتر قد صعد الأسبوع الماضي في بورصة نيويورك في أول أيام تداوله ضمن عملية طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام، والذي تريد أن تجمع من خلاله مبلغ 1.8 مليار دولار. وقال المدير التنفيذي لإيديل ريتين، محمد دنيا، إن شركته فحصت محتوى موقع تويتر، وتبين لها أنه في عمومه إيجابي لمستخدمي الموقع، بمن فيهم علماء مسلمون يكتبون تغريدات فيه.

ويتبع مديرو صناديق استثمارية إسلامية معايير منها عدم الاستثمار في الشركات التي تعمل في قطاعات التبغ والخمور والمقامرة، فضلاً عن عمليات المضاربة النقدية أو الشركات التي تتعامل بالفائدة أو ذات المديونية المرتفعة.

شركات أخرى
وبهذا التصنيف بالتلاؤم مع الشريعة الإسلامية، تلتحق تويتر بشركات تكنولوجية أميركية كبيرة مثل غوغل ومايكروسوفت وفق شركة إيديل ريتين والتي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها، وتقدم خدماتها لمسؤولي صناديق كبيرة وللمشتغلين على مؤشرات الأسهم.

بالمقابل وجدت الشركة نفسها أن شركات كبيرة أخرى لا تتوافق مع الشريعة الإسلامية مثل بنك سيتي غروب، وشركة المنتجات الفاخرة (إل في إم إتش) لأن الأخيرة تنتج خمورا، وأشارت إيديل ريتين إلى أنه من أصل 42 ألف شركة دققت في أسهمها فإن 15 ألفاً منها متوافق مع الشريعة الإسلامية.

وتشير بيانات رويترز تومسون إلى أن هناك 786 صندوقا إسلاميا للاستثمار المشترك، وتناهز قيمة الأصول التي تديرها هذه الصناديق إلى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي 45 مليار دولار مقابل 41 مليارا نهاية العام الماضي.

المصدر : رويترز