العضو الجمهوري بالشيوخ الأميركي روب بورتمان يعتزم التقدم بخطة للتوصل لاتفاق لحل أزمة الميزانية وسقف الدين (الأوروبية-أرشيف)

برزت أمس الاثنين مؤشرات على اتفاق محتمل بين الكونغرس والبيت الأبيض لإنهاء أزمة الميزانية الأميركية، حيث صرح الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه سيقبل بزيادة قصير الأمد في سلطة الاقتراض الحكومية لتفادي تخلف البلاد عن سداد ديونها.

وقد ارتفع الدولار اليوم بنسبة 0.4% مقابل الين الياباني، مبتعدا عن أدنى مستوى له في شهرين مقابل العملة اليابانية، ويعزى الارتفاع لبروز مؤشرات على أن المشرعين الأميركيين قد يتوصلون لاتفاق لتفادي التخلف عن سداد الديون، لكن محللين يقولون إن العملة الأميركية ستظل تتعرض لضغوط بيع واسعة النطاق طالما استمرت أزمة الميزانية.

وكشف مستشار في مجلس الشيوخ أن العضو الجمهوري البارز روب بورتمان يعتزم طرح خطة لخفض الإنفاق الحكومي وإصلاح قانون الضرائب الأميركي، وذلك في إطار اتفاق أوسع نطاقا لإعادة فتح الدوائر الحكومية المغلقة منذ الأسبوع الماضي وزيادة سقف الدين الأميركي.

وقد مرت سبعة أيام منذ بدء الإغلاق الجزئي لمؤسسات الحكومة الفدرالية الأميركية بسبب عدم تمرير الميزانية في الكونغرس، كما لم يتبق عن انتهاء مهلة رفع السقف القانوني للمديونية الأميركية سوى عشرة أيام، غير أنه لم تظهر أي علامات على وجود اختراق في الخلافات بين البيت الأبيض والجمهوريين.

تحرك الديمقراطيين
من جانب آخر، أشار مستشار للديمقراطيين في مجلس الشيوخ إلى أن هؤلاء قد يتقدمون بمشروع قانون لزيادة سقف الدين خلال الأسبوع الجاري، وليس من المؤكد ما إذا كان الديمقراطيون -الذين يسيطرون على المجلس- سيستطيعون تأمين 60 صوتاً لتمرير المشروع دون إدخال أي تعديلات يشترطها الجمهوريون تخص خفض الإنفاق الحكومي.

ومن المتوقع أن يرفض الجمهوريون في مجلس الشيوخ هذا القانون، الذين يسعون لتأجيل تنفيذ قانون الرعاية الصحية شرطا للموافقة على رفع سقف الدين الأميركي.

المصدر : رويترز