إيرباص تنتزع طلبية ضخمة من الخطوط اليابانية
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 23:06 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 23:06 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ

إيرباص تنتزع طلبية ضخمة من الخطوط اليابانية

رئيسا إيرباص (يسار) والخطوط اليابانية يحملان نموذجا لطائرة أي 350 التي اشترت اليابانية عددا منها (الفرنسية)

أعلنت شركة إيرباص الأوروبية الاثنين حصولها على أول طلبية من الخطوط الجوية اليابانية لتدخل آخر سوق كبيرة تهيمن عليها منافستها الأميركية بوينغ، وذلك بعد أن ألقى تأجيل تسليم طائرة بوينغ 787 دريملاينر ووقف رحلاتها بظلاله على الشركة الأميركية، غير أن الرئيس التنفيذي للخطوط اليابانية يوشيهارو يوكي نفى وجود أي رابط بين تأجيل تسليم طائرات دريملاينز وقرار شراء طائرات إيرباص.

وتشمل الطلبية شراء 31 طائرة أيْ 350 بقيمة 9.5 مليارات دولار بحسب السعر المعلن، ويأتي فوز إيرباص عقب منافسة محتدمة مع بوينغ، في وقت تسعى فيه الخطوط الجوية اليابانية وشركة يابانية أخرى -وهما الأكبر في البلاد- لشراء عشرات الطائرات للرحلات الطويلة وذلك على مدار السنوات العشر المقبلة لتجديد أسطولها القديم من طائرات بوينغ، وتتضمن الطلبية خياراً لشراء 25 طائرة أخرى من الطراز نفسه، أي إن العدد الإجمالي قد يصل إلى 56 طائرة.

وقالت الخطوط الجوية اليابانية وإيرباص إن الطائرات الجديدة ستدخل الخدمة في عام 2019، وقال الرئيس التنفيذي لايرباص فابريس بريجيه في مؤتمر بالهاتف "هذه أضخم طلبية تفوز بها إيرباص للطائرة أيْ 350 هذا العام وأكبر طلبية على الإطلاق من شركة يابانية".

بوينغ عبرت عن خيبة أملها بعد إعلان الطلبية ولكنها قالت إنها تحترم قرار الشركة اليابانية شراء طائرات إيرباص

خيبة أمل
وقالت بوينغ إنها تشعر بخيبة أمل لكنها تحترم قرار الشركة اليابانية، وقال المتحدث باسم الشركة إن شراكة قوية تربط بين بوينغ والخطوط الجوية اليابانية على مدار الأعوام الخمسين الماضية. وحاولت الشركة الأميركية الإبقاء على حصتها على السوق اليابانية والتي فاقت 80%، مستفيدة في ذلك من علاقاتها القائمة مع المزودين اليابانيين والعلاقات السياسية المتينة بين واشنطن وطوكيو.

ويرى سكوت هاملتون -المتخصص في شؤون الطيران والمدير في مؤسسة ليهام كو ومقرها سياتل- أن هذه الطلبية "مكسب ضخم لإيرباص وخسارة كبرى لبوينغ"، ويشير خبراء في صناعة الطيران إلى أن إرجاء تسليم بوينغ طائرة 787 دريملاينر وما أعقبه من وقف رحلاتها بسبب ارتفاع حرارة البطاريات قد أضر بسمعتها، وألقى بظلال من الشك على قدرة بوينغ على تسليم الطائرات في الموعد المحدد.

المصدر : وكالات

التعليقات