برتامينا الإندونيسية وقعت اتفاقا مبدئيا مع أرامكو ومؤسسة البترول الكويتية لبناء مصفاتين (الأوروبية)

قال مدير المصافي في شركة النفط الحكومية الإندونيسية "برتامينا" إن بلاده أوقفت محادثات لبناء مصفاتين جديدتين مع مؤسسة البترول الكويتية وشركة أرامكو السعودية بسبب خلافات حول قضايا ضريبية، وأضاف كريسنا دامايانتو "لم نتوصل إلى اتفاق بخصوص الضرائب مع الكويت، وبالتالي فشلت المفاوضات"، وأضاف أن المفاوضات مع أرامكو فشلت أيضا بعد أن رفضت حكومة جاكرتا طلبها بخفض الضرائب ومنحها إعفاء ضريبيا مؤقتا.

وكانت "برتامينا" قد وقعت اتفاقين أوليين مع أرامكو السعودية في فبراير/شباط الماضي، ومع مؤسسة البترول الكويتية عام 2010 لبناء مصفاتين بحلول عام 2018 تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل منهما 300 ألف برميل يوميا.

ويعد توقف المحادثات ضربة لجهود إندونيسيا التي تريد تقليص اعتمادها على استيراد مشتقات النفط، حيث تعاني البلاد -وهي أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا- عجزا في الميزان الجاري سببه الأول هو ارتفاع فاتورة دعم مواد الطاقة.

مفاوضات برتامينا الإندونيسية مع أرامكو السعودية فشلت بعد أن رفضت جاكرتا طلبها بخفض الضرائب ومنحها إعفاء ضريبيا مؤقتا

لا تأكيد
وقال متحدث باسم وزارة الطاقة الإندونيسية إنه لا يمكنه تأكيد فشل محادثات برتامينا مع أرامكو ومؤسسة البترول الكويتية، غير أنه أشار إلى اعتزام الشركة الإندونيسية بناء مصفاة جديدة بتمويل حكومي، وتتوفر برتامينا على ست مصاف طاقتها على تكرير النفط تناهز مليون برميل يوميا.

وفي سياق آخر، دشنت شركة البترول الكويتية العالمية الحكومية أمس مشروعا في فيتنام مع شركاء يابانيين وفيتناميين لبناء مجمع لتكرير النفط وصناعة البتروكيماويات بتكلفة تسعة مليارات دولار، ويتوقع أن يتم الانتهاء من أشغال المصفاة في نهاية 2016 على أن تشغل تجاريا في النصف الأول من 2017 بقدرة تكرير تبلغ 200 ألف برميل يوميا.

وتمتلك الشركة الكويتية وشركة إيديميتسو كوسان اليابانية حصصا متساوية بواقع 35.1% لكل منهما في المشروع، الذي يحمل اسم نغي سون لتكرير البترول والبتروكيماويات، في حين تمتلك شركة بترو فيتنام الحكومية 25.1%، وتملك الحصة المتبقية البالغة 4.7% شركة ميتسوي اليابانية.

المصدر : رويترز