إسرائيل تحتل الجولان وتستغله زراعياً ومائياً وتسعى لتوسيع نطاق الاستغلال لمجال الطاقة (الجزيرة)

تعتزم شركة إنلايت للطاقة المتجددة الإسرائيلية إقامة مشروع مزرعة رياح لتوليد الطاقة الكهربائية في مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل بتكلفة قدرها 450 مليون شيكل (127 مليون دولار) وقد مُنح المشروع ترخيصاً لإقامة 34 توربينا لتوليد 102 ميغاواط من الكهرباء.

وفي المرحلة الأولى للمشروع ستسعى إنلايت وشركاؤها لتركيب 29 توربينا لتوليد 58 ميغاواطا، وقالت إنلايت أمس -دون ذكر تفاصيل- إن استكمال التوربينات المتبقية سيعتمد على التطورات بالمستقبل. وأضافت الشركة أن إنتاج 58 ميغاواطا سيدر دخلا سنوياً يقدر بثمانين مليون شيكل (22.7 مليون دولار) على مدى عشرين عاما، وتستحوذ إنلايت على 50% من المشروع، بينما تملك كيانات أخرى الحصة المتبقية.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم في موقعها الإلكتروني أن سهم شركة إنلايت صعد أمس في البورصة الإسرائيلية بنسبة فاقت 2% بعد ورود الأخبار عن مشروع مزرعة الرياح.

واحتلت إسرائيل أجزاء واسعة من هضبة الجولان خلال حرب يونيو/حزيران 1967، وضمتها عام 1981، في خطوة لم تحظ باعتراف المجتمع الدولي. واتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بنشر قوات أندوف بالجولان للإشراف على تطبيق اتفاق فض الاشتباك الذي وقع بين سوريا وإسرائيل عام 1974.

وفي فبراير/شباط الماضي منحت وزارة الطاقة الإسرائيلية لشركة أميركية إسرائيلية "جيني إنيرجي" ترخيصا للتنقيب عن النفط بالجولان المحتل، ويترأسها وزير البنى التحتية السابق والجنرال بالاحتياط إيفي إيتام.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية,رويترز