رامز قال إنه كان صاحب فكرة عدم التحاور مع النقد الدولي (الجزيرة)

ذكرت صحيفة الأهرام المصرية اليوم أن محافظ البنك المركزي المصري هشام رامز انتقد صندوق النقد الدولي لتعامله "غير المقبول بالمرة" مع مصر خلال المفاوضات بشأن صفقة قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار في وقت سابق هذا العام.

وأضاف رامز -في تصريحات ببرنامج تلفزيوني نقلت عنه صحيفة الأهرام- أنه كان صاحب فكرة عدم التحاور مع النقد الدولي، موضحا أن بعض الشخصيات داخل هذه المؤسسة المالية الدولية "حاولت التعامل مع مصر بطريقة غير لائقة بتاريخ مصر"، وقال إن هناك شخصية تعمل داخل الصندوق لم يسمها "حاولت الظهور بدور الشجاع ضد مصر".

وفي وقت سابق هذا الشهر قالت مديرة النقد الدولي كريستين لاغارد إن الصندوق مستعد للعمل مع مصر ومساعدتها على استعادة الاستقرار الاقتصادي، وكانت مفاوضات ماراثونية جرت بين القاهرة والصندوق قد فشلت في إبرام اتفاق نهائي على القرض، والذي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه ضروري لإقناع المانحين والمستثمرين الاجانب بأن الاقتصاد المصري الذي تضرر جراء الاضطرابات السياسية يمضي على المسار الصحيح.

لا استعجال
ويبدو أن الحكومة المؤقتة في مصر لا تتعجل استئناف المحادثات مع النقد الدولي بشأن القرض الذي يتطلب التزامات بإصلاحات اقتصادية ربما ترى الحكومة أنها تشكل مخاطر سياسية. وقد تلقت البلاد عقب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي أموال مساعدات من السعودية والإمارات والكويت. ومن المتوقع أن تساهم تلك المساعدات في تفادي أزمة في ميزان المدفوعات والتغلب على أزمات نقص الوقود التي تسببت جزئيا في موجة غضب شعبي ضد مرسي.

من جانب آخر، أشار هشام رامز إلى أنه كانت "هناك مشاكل مع النظام السابق (في إشارة إلى عهد مرسي) ولكنه كان يستطيع التعامل معه"، لافتا إلى أنه ما زالت هناك مشاكل حاليا وخصوصا مع لجنة الخمسين لتعديل الدستور، حيث لم يتم أخذ رؤية وآراء البنك المركزي في أي مسائل اقتصادية في الدستور.

المصدر : وكالات