أحد باعة الفواكه في مخيم الزعتري بشمال الأردن الذي يضم عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين (رويترز)

قال وزير العمل الأردني نضال القطامين أمس إن بلاده سترحل 5723 عاملا سوريا مخالفا، وذلك في وقت تسعى فيها عَمان لمواجهة الضغوط الاقتصادية التي يشكلها استمرار نزوح اللاجئين السوريين إلى أراضيها هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم، وأوضح القطامين أن قرار الترحيل يرمي إلى "توفير وظائف للأردنيين وتنظيم سوق العمل".

وذكر القطامين لوكالة الأنباء الرسمية في الأردن (بترا) أنه يعمل في الأردن قرابة 15 ألف عامل مخالف من ضمنهم 5723 سوريا و8318 مصريا، مضيفا أن عمليات الترحيل ستنطلق في الحادي عشر من الشهر المقبل إلا إذا حصل هؤلاء العمال غير القانونيين على تراخيص عمل وقاموا بتسوية أوضاعهم.

ولم يوضح الوزير الأردني هل عبر العمال السوريون المخالفون الحدود بين البلدين ضمن أفواج النازحين أم أنهم كانوا يعملون في الأردن قبل اندلاع الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

وتقول السلطات الأردنية إن المواطنين الأردنيين يواجهون منافسة شديدة من السوريين على الوظائف المتوفرة. وتصل نسبة البطالة في البلاد إلى 14%، وتشير تقديرات غير رسمية إلى وجود قرابة 160 ألف عامل سوري في الأردن، ولا تقدم حكومة عمان أي إحصائية حول أعداد العمالة السورية في الأردن، الذي يستضيف قرابة 550 ألف لاجئ سوري أغلبهم في شمال البلاد.

المصدر : الفرنسية