حدائق الألعاب والمتنزهات في محافظات يمنية استقبلت الزوار بكثافة خلال عيد الأضحى (الجزيرة نت)

ياسر حسن-عدن

شهدت أيام عيد الأضحى المبارك لهذا العام في اليمن انتعاشاً ملحوظاً للسياحة الداخلية في عدد من المحافظات، خاصة تلك التي تتميز بسواحلها الجميلة ومناظرها الطبيعية الآسرة ومناخها المتميز مثل عدن والحديدة وإب وحضرموت.

وعادة ما تشهد تلك المناطق ازدهاراً للسياحة الداخلية في مواسم معينة كعيدي الفطر والأضحى والعطلة الصيفية لطلاب المدارس، إلا أن عيد الأضحى لهذا العام تميز بانتعاش كبير في السياحة رغم ما تمر به البلاد من ظروف استثنائية.

وبينما يبدي مسؤولون محليون ارتياحهم من انتعاش السياحة الداخلية ويؤكدون دعمها فإنهم قلقون من تراجع السياحة الخارجية، ويعزون ذلك لما مرت وتمر به اليمن من أوضاع غير مستقرة.

يقول وكيل محافظة عدن لشؤون الاستثمار والموارد "إن السياحة الداخلية بعدن خلال العيد "كانت ممتازة وكنا نتمنى أن تكون بمستوى أفضل من ذلك" مشيراً إلى أن العديد من الفعاليات الثقافية والفنية بمختلف المديريات كانت قد رافقت الاحتفال بالعيد واستقبال زوار المحافظة.

وأكد أحمد الضلاعي بحديث للجزيرة نت أن الجميع بعدن ينتظر موسم العيد للعمل فيه وتحصيل دخل أكبر كالفنادق والمطاعم وغيرها "فالكل يحصل على دخل أكبر خلال تلك المواسم التي عادة ما تشهد إقبالاً كبيراً على زيارة المدينة" مبدياً قلقه من ضعف السياحة الخارجية بعدن واليمن بشكل عام.

الضلاعي: الجميع بعدن ينتظر موسم العيد للعمل فيه وتحصيل دخل أكبر (لجزيرة نت)

لجان متخصصة
وأوضح الضلاعي أن قيادة المحافظة تعمل على تشكيل لجان متخصصة قبل العيد للارتقاء بمستوى ما تقدمه للزوار مثل خدمات الفنادق والمطاعم والمتنزهات، فعدن تحوي أكثر من مائتي فندق تعتمد على زوار المدينة من اليمن وخارجه، بالإضافة لاستثمارات أخرى تقدم لها السلطات المحلية كل التسهيلات كتوفير الخدمات وتخفيض الضرائب.

ودعا المتحدث نفسه الحكومة للاهتمام بعدن وتحسين مستوى الخدمات فيها كونها العاصمة الاقتصادية والمدينة الساحلية السياحية التي تمتلك سواحل واسعة وجميلة تعد من أفضل السواحل بالعالم، ومناخها مناسب للسياحة الشاطئية خاصة الشتاء، كما دعا سلطات صنعاء للاهتمام بالسياحة الداخلية بالبلاد معتبراً اليمن موقعاً سياحياً طبيعياً لا ينقصه إلا الاهتمام والخدمات.

وبيّن مدير مكتب السياحة بعدن جعفر أبو بكر جعفر أن عدد زوار المحافظة خلال إجازة عيد الأضحى تجاوز مائتي ألف زائر معظمهم من المحافظات الأخرى ونسبة قليلة منهم من دول الجوار، كما وصلت نسبة التشغيل بالفنادق إلى أكثر من 80%، الأمر الذي يؤكد الإقبال الكبير على زيارة المحافظة خلال العيد.

وقال جعفر للجزيرة نت "نحن نسعى لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية بالمحافظة، ونقدم ما بوسعنا من خدمات للزوار من اليمنيين وغيرهم كخدمات التوعية والتعريف بالأماكن السياحية ومواقع الفنادق والمعلومات الهامة عن المحافظة، وتقديم تصاريح مرور للأجانب، بالإضافة للخرائط وبرشورات (منشورات) السياحة عن اليمن وعن عدن بشكل خاص".

الجماعي: هناك جهود شعبية تبذل لتحسين الخدمات السياحية (الجزيرة نت)

انتعاش تدريجي
من جانب آخر، يرى مدير تحرير مجلة الإعلام الاقتصادي محمد الجماعي أن السياحة الداخلية باليمن تشهد انتعاشاً تدريجياً عاماً بعد آخر، خاصة مناسبات هامة كعيد الأضحى بالتزامن مع ازدياد وعي المواطن بضرورة التعرف على وطنه، رغم مستوى دخله المحدود والظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها البلاد.

وقال الجماعي للجزيرة نت إن زوار هذا العام لمناطق كعدن والحديدة وإب -على وجه التحديد- شكوا من ازدحام السواحل والفنادق والمطاعم والمتنزهات بتلك المدن، مؤكداً أن هناك جهوداً شعبية تبذل لتحسين الخدمات السياحية "باعتبارها من مصادر الدخل والاستثمار في خيرات البلاد، لاسيما بعد تضييق دول الجوار على اليمنيين في العقدين الأخيرين".

وأشار إلى أن انفتاح المدن اليمنية على زائريها سيزيد عوائدها ويوفر وظائف لأيد عاملة كثيرة خاصة غير المؤهلة منها، وربما سينتعش عمل أصحاب المهن المتوسطة، منتقداً غياب الدور الرسمي الذي يجب أن يحضر بهذه المناسبات من خلال التهيئة والترويج وضبط الأمن الداخلي.

المصدر : الجزيرة