رئيس مجلس النواب جون بينر سيناقش في مجلس النواب مقترحا بديلا لإنهاء أزمة الميزانية (الأوروبية)

قال عضو مجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد دربن إن المفاوضات التي تجري في المجلس لرفع سقف الدين العام وإعادة فتح المؤسسات الحكومية المغلقة منذ بداية الشهر الجاري توقفت الثلاثاء ريثما يناقش مجلس النواب تفاصيل مقترح بديل.

وأضاف دربن -وهو ثاني الزعماء الديمقراطيين- في مجلس الشيوخ إن رئيس مجلس النواب جون بينر أعاق المفاوضات بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ الثلاثاء حين اقترح مشروع قانون رفضه على الفور البيت الأبيض والديمقراطيون.

وأبلغ دربن الصحفيين أن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل مضطر لانتظار إشارات بشأن الخطوات التالية لبينر قبل أن يستأنف جهوده.

وكان البيت الأبيض أعلن مساء الثلاثاء عن رفضه للمشروع الجديد الذي قدمه الجمهوريون في مجلس النواب حول رفع سقف الدين في الولايات المتحدة، وعده بمنزلة "طلب فدية".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إيمي برانديج إن "الرئيس (باراك أوباما) قال وكرر القول بأنه لا يجوز لأعضاء الكونغرس طلب فدية لتحمل مسؤولياتهم الأساسية بالتصويت على الموازنة ودفع فواتير البلاد"، مضيفة "لسوء الحظ هذا ما يعنيه الاقتراح الأخير للجمهوريين في مجلس النواب".

وتتركز مناقشات الجمهوريين في مجلس النواب حول مشروع قانون بديل يتضمن إجراءات ستمس قانون إصلاح الرعاية الصحية (أوباما كير) المثير للجدل، والذي كان في قلب أزمة الميزانية الأميركية، ويرفع الدعم عن الرعاية الصحية الخاصة بالسياسيين والمساعدين في الكونغرس.

الجمهوريون في مجلس النواب يجرون مناقشات حول مشروع قانون بديل لإنهاء أزمة الميزانية يتضمن إجراءات ستمس قانون إصلاح الرعاية الصحية

مهلة أخيرة
وفي حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بمنتصف ليل الأربعاء، فإن وزارة الخزانة الأميركية ستجد نفسها غير قادرة على اقتراض المزيد من الأموال وسداد مستحقاتها المالية، مما سيهز اقتصاد العالم.

وكانت مصادر مقربة من المفاوضات بمجلس الشيوخ -ذي الأغلبية الديمقراطية- قالت إن الطرفين يسعيان للاتفاق على تمديد التفويض الممنوح للحكومة للاقتراض حتى السابع من فبراير/شباط المقبل, إلى جانب بدء مفاوضات الميزانية يوم 13 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

لكن بعض المحافظين داخل الحزب الجمهوري -والذين يسيطرون على مجلس النواب- ما زالوا يعترضون على خطة لتمويل الحكومة حتى منتصف يناير/كانون الثاني المقبل، والسماح للخزينة الأميركية باستدانة المزيد من الأموال إلى فبراير/شباط المقبل.

المصدر : وكالات