أوباما (يمين) قال إن التوصل اليوم لاتفاق ينهي أزمة الميزانية والدين رهين بتعاون الجمهوريين (الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه بالإمكان التوصل اليوم لاتفاق يحل أزمة الميزانية إذا تعاون الجمهوريون، معتبرا أن تقدما أحرز في المفاوضات الجارية، غير أنه حذر من احتمال حقيقي لتخلف بلاده عن سداد ديونها خلال الأسبوع الجاري إذا لم تتوفر الرغبة لدى الجمهوريين لتنحية بعض انشغالاتهم الحزبية.
 
وجاء تصريح أوباما قبيل اجتماع مع قادة الكونغرس أجل إلى وقت لاحق, واعتبر الرئيس الأميركي أن الاجتماع سيكون حاسما لمعرفة ما إذا كان التقدم المسجل حقيقيا وسيؤدي لإنهاء إغلاق الحكومة الذي دخل أسبوعه الثالث، وعلى بعد أربعة أيام من انتهاء مهلة رفع سقف الدين السيادي الأميركي البالغ حاليا 16.7 تريليون دولار.
 
وأشار الرئيس الأميركي إلى أن تخلف أميركا عن سداد ديونها سيدفع أسعار الفائدة للارتفاع بشدة، وسيكون الضرر كبيرا على الاقتصاد الأميركي.
تأجيل وتفاؤل
من جانب آخر، قال البيت الأبيض إنه تقرر تأجيل اجتماع بين أوباما ونائبه جو بايدن اليوم مع زعماء مجلس الشيوخ من أجل إتاحة المزيد من الوقت لهم لتحقيق تقدم مهم في اتجاه إعادة فتح الدوائر الحكومية ورفع سقف الدين.

وصرح زعيما الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل وهاري ريد بأن الطرفين يقتربان من التوصل لاتفاق يتيح إعادة فتح الحكومة وزيادة سقف الدين، وكان زعيما الفريقين في المجلس قد باشرا مباحثات السبت، وعبرا اليوم عن تفاؤلهما الكبير بإتمام هذا الاتفاق في غضون أيام.

وأضاف مستشار في مجلس الشيوخ أن المفاوضات تتجه نحو الاتفاق على إنهاء الإغلاق الجزئي للدوائر الحكومية من خلال مشروع قانون سيتيح موارد لتمويل الحكومة الفدرالية حتى موعد لا يتجاوز 15 يناير/كانون الثاني المقبل، وسيتضمن المشروع تخفيضات الإنفاق المقررة، وقال هاري ريد إنه متفائل جدا بتوصل الطرفين لاتفاق بهذا الشأن.

المصدر : وكالات