العراق من أكبر الدول المنتجة للخام عالميا ويستورد الكثير من احتياجاته من مشتقات النفط (رويترز)

وقعت وزارة النفط العراقية الخميس عقدا مع شركة ساتارم السويسرية بقيمة 6 مليارات دولار لإقامة وتشغيل مصفاة لتكرير النفط الخام في مدينة ميسان جنوب بغداد، بطاقة إنتاج تناهز 150 ألف برميل يوميا. وذكر بيان لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي -الذي حضر توقيع العقد- أن الأمر يتعلق بمشروع استثماري مهم "سيسهم في سد احتياجات العراق من المواد البترولية".

وتعد محافظة ميسان ثالث أكبر محافظة عراقية في إنتاج النفط الخام بالعراق، حيث يتراوح الإنتاج بين 230 ألف برميل و240 ألف برميل يوميا، ومن المنتظر أن يزيد إنتاج المحافظة عن 1.250 مليون برميل يوميا في العام 2017.

ولم يحدد بيان المالكي ما إذا كان العقد أوليا أم نهائيا، أو إذا كان يتطلب موافقة الحكومة أو البرلمان العراقيين.

ويعد العراق من أكبر منتجي النفط الخام في العالم، ولكنه يستورد سنويا مشتقات نفطية بمليارات الدولارات. وكانت عضو لجنة النفط والطاقة بالبرلمان العراقي سوزان السعد ذكرت الثلاثاء الماضي أن بلادها بحاجة لبناء أربع مصاف عملاقة لتلبية احتياجاتها من المشتقات النفطية ولا سيما مادة البنزين التي تستوردها من الخارج.

دعوة المالكي
وقد دعا المالكي أثناء مراسم حفل التوقيع جميع الشركات والمستثمرين للاستفادة من فرص العمل المتوفرة في العراق، والمساهمة في عملية البناء والإعمار والاستثمار. ونقل بيان الحكومة العراقية عن رئيس الشركة السويسرية قوله إن "مشروع المصفاة سيكون باكورة عمل لمشاريع أخرى ستشمل مختلف المجالات".

يشار إلى أن العراق يسعى لزيادة إنتاجه النفطي إلى تسعة ملايين برميل يوميا بحلول 2017، إلا أن صندوق النقد الدولي ووكالة الطاقة الدولية يعتبران أن هذا الرقم المستهدف مفرط في التفاؤل.

المصدر : وكالات