أصول البنوك الإسلامية الخليجية زادت بين عامي 2009 و2012 بنسبة 17.4% (الأوروبية-أرشيف)
قالت مؤسسة ستاندرد أند بورز اليوم إنه من المرجح أن تنمو البنوك الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل أسرع من نظيراتها التقليدية، وأن ترفع حصتها في أصول النظام البنكي للمنطقة في المستقبل القريب. واعتبرت المؤسسة أن الدعم القوي -المباشر وغير المباشر- الذي تلقاه البنوك الإسلامية من الحكومات الخليجية من أبرز عوامل هذا النمو السريع المرتقب.

وأوضحت -في تقرير تحليلي توصلت الجزيرة نت بنسخة منه- أن أصول البنوك الإسلامية الخليجية زادت بين عامي 2009 و2012 بنسبة 17.4% في حين لم تتجاوز النسبة لدى نظيرتها التقليدية 8.1%، كما أن معدل الإقراض الصافي وحجم الودائع لدى الصنف الأول زاد بـ 18.2% و19.9% على التوالي، وبالمقابل ناهز لدى الصنف الثاني 8.1% و10% على التوالي.

وتستفيد البنوك الإسلامية الخليجية من الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومات المحلية، حيث تراقب الأخيرة منظومة تسمح للبنوك التقليدية بالتحول إلى بنوك إسلامية، كما تمتلك تلك الحكومات حصصاً مباشرة وغير مباشرة في رؤوس أموال البنوك الإسلامية، بما فيها بيت التمويل الكويتي وبنك دبي الإسلامي وبنك دبي وبنك الراجحي وغيرها.

دعم الحكومات الخليجية للبنوك الإسلامية يظهر بشكل أقوى في قطر، فقد قررت السلطات فيها  تمويل جزء كبير من مشروعات البنيات التحتية من خلال البنوك الإسلامية
حالة قطر
ويشير تقرير ستاندرد أند بورز إلى أن دعم الحكومات الخليجية للبنوك الإسلامية يظهر بشكل أقوى في قطر، ففضلا عن منع البنك المركزي للبنوك التقليدية من فتح ما يسمى نوافذ إسلامية، فإن السلطات القطرية قررت تمويل جزء كبير من مشروعات البنيات التحتية من خلال البنوك الإسلامية. وكانت مؤسسة ستاندرد أند بورز توقعت أن يبلغ معدل نمو البنوك الإسلامية القطرية نسبة 15% في السنوات الخمس المقبلة.

وأضافت المؤسسة في تقريرها أنه رغم أن البنوك الإسلامية الخليجية ستنمو بوتيرة أسرع، فإن معدلات الربحية ستظل متقاربة بينها ونظيرتها التقليدية. ويأتي التقارب في معدلات الربح لهذين النوعين من البنوك نتيجة لانخفاض أرباح البنوك الإسلامية بشكل أكبر عن التقليدية بفعل انخفاض سعر الفائدة أو العائدات البنكية غير الأساسية "لأنها -أي البنوك الإسلامية- عادةً ما تعتمد بشكل أكبر على خصومات أخرى غير الفوائد".

واعتمدت ستاندرد أند بورز في التوصل إلى هذه الخلاصات على عينة من أكبر البنوك الإسلامية التجارية في منطقة الخليج، والتي لا تقل ميزانية كل منها عن خمسة مليارات دولار، وقد شكلت البنوك الإسلامية السعودية نسبة 31.4% من العينة، تليها الإماراتية بنحو 24.7% ثم الكويتية بنسبة 21.6% ثم القطرية بنحو 16.4% فالبحرينية بنسبة 6%.

المصدر : الجزيرة