إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة قفز الأسبوع الماضي متخطيا مستوى سبعة ملايين برميل (الأوروبية-أرشيف)

كشفت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الحكومية أن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة قفز الأسبوع الماضي متخطيا مستوى سبعة ملايين برميل يوميا للمرة الأولى منذ مارس/آذار 1993.

وقالت الإدارة في أحدث تقرير أسبوعي إن مخزونات النفط الأميركية زادت بمقدار 1.31 مليون برميل إلى 361.25 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 4 يناير/كانون الثاني. وكان محللون قد توقعوا زيادة قدرها 1.5 مليون برميل.

وارتفعت واردات النفط الخام 1.25 مليون برميل إلى 8.3 ملايين برميل يوميا.

وسجلت مخزونات البنزين زيادة بلغت 7.41 ملايين برميل، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلي ارتفاع قدره 2.3 مليون برميل.

وفي تقرير آخر توقعت إدارة معلومات الطاقة أن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة سيرتفع نحو 25% في العامين القادمين وسيقفز العام القادم لأعلى متوسط سنوي منذ 1988.

وقالت الإدارة في تقريرها الشهري بشأن التوقعات للطاقة في المدى القريب إن إنتاج الولايات المتحدة سيرتفع بواقع 900 ألف برميل يوميا في 2013 إلى 7.3 ملايين برميل يوميا، وسيزيد بواقع 600 ألف برميل إضافي في 2014 إلى 7.9 ملايين برميل يوميا، وتشكل الزيادة الإجمالية 23.4% من الإنتاج في 2012 الذي بلغ 6.4 ملايين برميل يوميا.

زيادة الإنتاج الأميركي للنفط ستخفف الضغوط على أسعار النفط العالمية (الأوروبية-أرشيف)

تخفيض الوارد
في سياق ذي صلة ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم أن الإدارة تتوقع تراجع صافي واردات أميركا -أكبر مستهلكة للطاقة بالعالم- من الوقود السائل، بما فيه خام النفط والمنتجات البترولية إلى حوالي ستة ملايين برميل يوميا في العام 2014، لتسجل أدنى تراجع لها منذ العام 1987 وحوالي نصف مستوى ذروتها عندما بلغت الواردات أكثر من 12 مليون برميل في الفترة بين العامين 2004 و2007.

وتعكس أرقام النمو المذهلة للإنتاج الأميركي بفضل تحرير احتياطيات "النفط المحكمة" واستخدام عمليات التكسير الهيدروليكية والحفر الأفقي في الولايات تقودها ولايتا نورث داكوتا وتكساس.

ونقلت الصحيفة عن رئيس معهد البترول الأميركي جاك غيرارد أن الولايات المتحدة "تمر بنقطة تحول عظيمة في تاريخها"، بحيث "ستعيد تنظيم محاور الطاقة نحو الغرب ونحو سيطرتها".

وأضافت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أنها تتوقع أن تخفف زيادة الإنتاج الأميركي الضغوط على أسعار النفط، وأن تتراجع أسعار مزيج خام برنت القياسي الأوروبي من 112 دولارا للبرميل في المتوسط العام الماضي إلى 99 دولارا العام المقبل، في حين سيتراجع سعر الخام الأميركي الخفيف من 94 إلى 91 دولارا.

وسيعود انخفاض اعتماد الولايات المتحدة على واردات النفط بمزايا كثيرة، منها زيادة درجة مرونتها في مواجهة الصدمات التي قد يتسبب فيها ارتفاع أسعار النفط، بالإضافة لخلق فرص عمل في تلك الصناعة داخل البلاد.

المصدر : وكالات