إل جي تخطط لزيادة الإنفاق الرأسمالي وتوظيف المزيد من الأشخاص هذا العام (رويترز-أرشيف)

أعلنت مجموعة إل جي الكورية الجنوبية اعتزامها زيادة استثماراتها هذا العام، لتبلغ 20 تريليون وون (18.8 مليار دولار) وزيادة التوظيف بهدف مواجهة التباطؤ الاقتصادي الذي تعانيه البلاد.

وأوضحت رابع أكبر مجموعة شركات في كوريا الجنوبية في بيان صدر اليوم أنها بذلك تخطط لزيادة استثماراتها بأكثر من ثلاثة تريليونات وون مقارنة بالعام الماضي التي بلغت قيمة استثماراتها فيه 16.8 تريليون وون (15.8 مليار دولار).

وإذا نفذت الخطة كما هو مقرر، فستسجل استثمارات المجموعة في العام الجاري زيادة قياسية. وكانت استثمارات المجموعة قد وصلت في العام 2011 إلى 19.4 تريليون وون (18.23 مليار دولار). 

وأعربت إل جي عن نيتها في ضخ 14 تريليون وون ( 13.2 مليار دولار) استثمارا في المنشآت هذا العام، أي بزيادة نسبتها 18.6% عن العام الماضي، في محاولة لمواجهة الطلب المتزايد على المنتجات الرئيسية للمجموعة.

وسوف تنفق المجموعة أيضا ستة تريليونات وون (5.64 مليارات دولار) للأبحاث والتطوير، بزيادة نسبتها 20% في الفترة المذكورة.

وقالت إل جي إنه رغم أن التوقعات الاقتصادية ليست جيدة، قررت زيادة الإنفاق من أجل البقاء في دائرة المنافسة في المناطق التجارية الرئيسية.

وتشمل الشركات المنتسبة لمجموعة إل جي كلا من "إل جي للإلكترونيات" و"إل جي ديسبلاي" المتخصصة في شاشات العرض المسطحة و"إل جي يوبلس للاتصالات اللاسلكية" و"إل جي للكيماويات".

وذكرت المجموعة أيضا أنها تعتزم زيادة التوظيف هذا العام، حيث يتوقع أن يتجاوز عدد الموظفين الجدد نحو 15 ألف شخص.

ووصل عدد العمال التابعين للمجموعة 125 ألف عامل تقريبا في نهاية العام الماضي، بزيادة 5000 عن العام السابق.

وتعهدت المجموعة العملاقة بزيادة الإنفاق الرأسمالي وتوظيف المزيد من الأشخاص هذا العام لإنعاش الاقتصاد المحلي الكوري الجنوبي الذي بدأ يفقد قوته، متأثرا بالانكماش الاقتصادي العالمي وأزمة الديون في منطقة اليورو.

المصدر : وكالات