وتيرة إنتاجية المصانع زادت في اليابان الشهر الماضي مسجلة أعلى نمو بسنة ونصف السنة (رويترز-أرشيف) 

تمكن الإنتاج الصناعي الياباني من العودة للنهوض بتحقيق نمو بنسبة 2.5% خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق له، وذلك وفق وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة.

ورغم أن النسبة المذكورة أقل من متوسط توقعات السوق البالغة 4.5% فإن إنتاج المصانع اليابانية سجل الشهر الماضي أسرع وتيرة للنمو في عام ونصف العام. 

وجاء النمو الصناعي مؤخرا في أعقاب تراجع بنسبة 1.4% في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. 

وتتوقع الشركات مزيدا من المكاسب، وهو ما يزيد الآمال بأن استقرار الطلب العالمي والصادرات سيساعد في انتشال ثالث أكبر اقتصاد في العالم من الكساد.

ورفعت الوزارة تقييمها الأساسي، قائلة إن الإنتاج الصناعي "يظهر علامات على التعافي".

وقالت الوزارة في تقرير أولي إن صناعات معدات النقل والآلات العامة والآلات الإلكترونية ساهمت في تلك الزيادة. 

واستقر مؤشر الإنتاج في المصانع والمناجم عند 88.9 نقطة مقابل مائة نقطة أساس في 2005، وفق الوزارة. 

وأشارت الوزارة إلى أن مصنعين استطلعت آراؤهم توقعوا أن ترتفع نسبة الإنتاج بمقدار 2.6% في يناير/ كانون الثاني الجاري، و2.3% في فبراير/شباط المقبل.

وذكرت أن مؤشر الشحنات الصناعية قفز بنسبة 4.4% الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق له إلى 90.6 نقطة، وتراجع مؤشر المخزونات الصناعية بنسبة 1.1% إلى 105.2 نقاط.

وأظهر بيانات منفصلة نشرت اليوم الخميس أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في اليابان انكمش في يناير/كانون الثاني، لكن وتيرة التراجع تباطأت للمرة الأولى في أربعة أشهر مع تعافي البلاد ببطء من ركود يقوده التصدير.

المصدر : وكالات