مؤشر البورصة المصرية واصل تراجعه لليوم الثالث على التوالي (الأوروبية-أرشيف)

واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تراجعه في تعاملات اليوم لليوم الثالث على التوالي، وجاء التراجع اليوم نتيجة عمليات بيع نفذتها المؤسسات والصناديق الأجنبية للأسهم القيادية بشكل مكثف، مع استمرار الاضطرابات وأعمال العنف الدامية في مصر، مما انعكس سلبا على سلوك المستثمرين.

واختُتم المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية (إي جي إكس 30) جلسة تداول اليوم على تراجع بنسبة 2.01% ليصل إلى مستوى 5495.3 نقطة.

فيما تراجع مؤشر (إي جي إكس 70) للشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 1.26% ليصل لمستوى 450.97 نقطة.

وامتد الهبوط إلى مؤشر (إي جي إكس 100) الأوسع نطاقا ليفقد ما نسبته 1.34% من قيمته ويغلق عند مستوى 771.14 نقطة.

وشهدت البورصة المصرية عمليات بيع مكثفة منذ النصف الثاني من تداولات أمس، بضغط من عمليات بيع من الأجانب فور صدور قرار منح الجيش الضبطية القضائية.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 4.5 مليارات جنيه (674 مليون دولار) من قيمته ليصل إلى 370.4 مليار جنيه (55.45 مليار دولار)، مقابل 374.9 مليار جنيه (56.12 مليار دولار) أمس، فيما بلغت أحجام  التداول الكلية بالسوق نحو 546.2 مليون جنيه.

وحسبما أفاد خبراء فقد قلل من الهبوط الحاد للبورصة قبل الإغلاق اليوم تدخل مستثمرين عرب ومصريين بعمليات شراء مكثفة قبيل انتهاء الجلسة.

وتعليقا على أداء البورصة اليوم، اعتبر المستشار المالي نادر إبراهيم أن ما تمر به البورصة من تراجع حاليا نتيجة طبيعة لما تشهده البلاد من اضطرابات.

وأيد الخبير المالي هاني حلمي ذلك، مضيفا "أن هناك فقدا للثقة في الحاكم، وهذا هو نفس سبب ثورة 25 يناير"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تنشط الاستثمارات وسط هذه الظروف.

وحذر الخبير المالي عبد الرحمن لبيب من جهته من استمرار تراجع البورصة المصرية إن لم يتم السيطرة على الموقف، وأن يعود المؤشر الرئيسي غدا للصعود باتجاه فوق مستوى 5500 نقطة.

المصدر : وكالات