البورصة المصرية استردت عافيتها بعد إقبال من قبل الأجانب على شراء الأسهم (رويترز-أرشيف)

عوضت بورصة مصر الخسائر التي منيت بها في بداية تعاملات اليوم، لتسترد عند الإغلاق
عافيتها وذلك بأول جلسة تداول بعد يومين من الاحتجاجات وأعمال العنف الدامية في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ودعم البورصة إقبال من الأجانب على شراء الأسهم المصرية التي فقدت في بداية تعاملات اليوم نحو ثمانية مليارات جنيه (1.2 مليار دولار) من قيمتها السوقية.

وبعد هبوطه بنسبة 1.7% في مستهل التداولات استرد المؤشر الرئيسي للبورصة معظم خسائره ليغلق على مستوى 5688.05 نقطة بانخفاض طفيف نسبته 0.02% فقط عن الإغلاق السابق، في حين أنهى المؤشر الثانوي جلسة اليوم عند مستوى 466.77  نقطة بانخفاض نسبته 0.47% فقط عن الإغلاق السابق.

وبختام تعاملات اليوم تكون أسهم الشركات المصرية المدرجة بسوق الأوراق المالية قد فقدت ما قيمته 2.7378 مليار جنيه (406 ملايين دولار) من قيمتها السوقية لتصل إلى 378.967 مليار جنيه (57 مليار دولار).

وتركزت المبيعات في تداولات اليوم من قبل المصريين والعرب، في حين أقبل الأجانب على الشراء رغم حالة عدم الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وفي بداية تعاملات البورصة اليوم كانت أوقفت البورصة تداول ثلاثين سهما أبرزها هيرميس وسوديك وبايونيرز لمدة نصف ساعة بعد هبوطها بأكثر من 5% من قيمتها.

وتعليقا على أداء السوق اليوم، قال الخبير وائل عنبة من مؤسسة الأوائل لإدارة المحافظ المالية إن إقبال الأجانب على شراء الأسهم طمأن السوق والمتعاملين، مشيرا إلى أن الأجانب يشترون بقوة منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وصعدت اليوم أسهم الشركة المصرية للاتصالات بنسبة 2.7%، كما صعدت قيمة أسهم التجاري الدولي بنسبة 1.7% وأوراسكوم تليكوم 1.2%.

وتراجعت بتعاملات اليوم أسهم شركة القلعة بنسبة 2.01% وشركة طلعت مصطفى 1.9% وأوراسكوم للإنشاء 1.8%.

ورجح عنبة أن تتحرك السوق عرضيا الفترة المقبلة (أي تميل للاستقرار) بعد أن استيعاب الأحداث، مضيفا أنه لن يحدث في البلاد أكثر مما حدث الجمعة والسبت الماضيين حيث سقط العشرات بين قتيل وجريح إثر مظاهرات شهدتها عدة مدن.

وميدانيا سادت حالة من الهدوء ميدان التحرير-مركز الثورة- بوسط القاهرة صباح اليوم، غير أن اشتباكات متقطعة تواصلت بين قوات الأمن والمتظاهرين المعارضين للرئيس محمد مرسي.

من جانبه اعتبر المحلل المالي إبراهيم النمر -من مؤسسة نعيم للوساطة في الأوراق المالية- أنه في حالة تماسك السوق بشكل كامل سيتواصل الصعود خلال الجلسات القليلة القادمة مستهدفا مستوى 5900 وستة آلاف نقطة.

المصدر : وكالات