ميركل وكاميرون في حديث ثنائي على هامش منتدى دافوس (الأوروبية)

حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في منتدى دافوس بسويسرا، الاتحاد الأوروبي، على أن يصبح أكثر تنافسية، وهى النقطة التي كان قد أكد عليها بشدة رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في نفس المنتدى.

وخلال كلمة لها بالمنتدى الاقتصادي العالمي، قالت ميركل إن الأوروبيين بحاجة لاتخاذ خطوات اليوم حتى يمكنهم العيش غدا بشكل أفضل. وحثت على مزيد من الإبداع والابتكار والتنقل الداخلي للعمالة  والتجارة الحرة. 

واعتبرت أن التنافس فكرة محورية وهامة من أجل المستقبل، وشددت على أنه يمكن الحفاظ فقط على الرخاء في حال توفر الإبداع وتم اتباع أفضل الأساليب.

وفي وقت سابق اليوم انتقد كاميرون الاتحاد الأوروبي لكونه غير تنافسي، وذلك خلال خطاب ألقاه أمام المنتدى، بعد يوم من إعلانه إجراء استفتاء بريطاني بشأن عضوية الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2017. 

واستشهدت ميركل بالإحصائيات لتلخص محنة أوروبا، ومفادها أن أوروبا تشكل ما يصل نحو 7% من سكان العالم وربع إجمالي الناتج المحلي، ولكن في الوقت نفسه تمثل نصف كل مدفوعات الضمان الاجتماعي في العالم.  

ودعت إلى تحقيق تقدم في أحد أكبر محركات النمو الاقتصادي وهي التجارة الحرة، وقالت إنه بتوقف محادثات التجارة الحرة يتعين على الجميع القيام  بكل شيء لخفض الحمائية التجارية. 

ودعت ميركل أيضا للتحلي بالصبر في وقت تنتظر فيه منطقة اليورو تطبيق إجراءات تقشفية وإصلاحات هيكلية صارمة  قائلة "هناك تراجع لمدة عامين وثلاثة وأربعة" وفق ما أظهرت تجربة ألمانيا. 

وأضافت مستشارة ألمانيا أن تعزيز النمو والتمويلات العامة المدمجة "وجهان لعملة واحدة لاستعادة الثقة". وأشارت إلى المعاناة المتواصلة المتمثلة في وجود مثل أكثر من 50% من الشباب العاطل بإسبانيا، داعية إلى توخي الحذر حتى لا يتفاقم الوضع السياسي سوءا ويحدث عدم استقرار جديد. 

وبشأن مستقبل أوروبا، أعربت ميركل عن تفاؤل مشروط، قائلة إنه في حال استطاعت أوروبا قراءة إشارات الزمن فيكون لدى أوروبا ما يتطلب لتكون ناجحة للغاية في هذا العالم.

المصدر : وكالات