فرص استثمارية بمنتدى مصري قطري
آخر تحديث: 2013/1/17 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/17 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/6 هـ

فرص استثمارية بمنتدى مصري قطري

هلال (يسار) والمير أكدا خلال منتدى الأعمال المصري القطري على جدوى المشاريع المشتركة (الجزيرة نت)

محمد أفزاز-الدوحة

عُقد بالعاصمة القطرية الدوحة منتدى الاستثمار القطري المصري، سبقته أشغال أول مجلس أعمال مشترك بين البلدين. وشهد المنتدى عرض عدد من فرص الاستثمار في كل من قطر ومصر غطت قطاعات صناعية وسياحية وغذائية، بحضور ثلة من رجال الأعمال من البلدين.

وكان من بين أبرز هذه الفرص تلك التي تقدم بها الجانب المصري بشأن إمكانية تأسيس "مدينة الحلم"، وهي عبارة عن مدينة صناعية متكاملة بحجم استثمارات تناهز ستة مليارات دولار وبعوائد سنوية متوقعة تقدر بـ1.6 مليار دولار.

في غضون ذلك أكد رئيس الجانب المصري في مجلس الأعمال المشترك محرم هلال خلال الكلمة الافتتاحية للمنتدى أن المجلس سيضطلع بدور مهم في تهيء المناخ الجيد للمستثمرين القطريين في مصر.

وعبر عن تفاؤله باستقرار مصر في غضون الأربعة أشهر المقبلة بعد انتخابات مجلس النواب، متوجها في الآن ذاته بالشكر لقطر لوقوفها إلى جانب بلاده.

وشدد هلال على ضرورة أن تسارع مصر في تقديم كل الضمانات للمستثمرين القطريين عبر تطبيق القوانين، معلنا عن عزم الجانبين إقامة مركز أعمال في القاهرة وآخر في الدوحة لمتابعة الفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين.

وفي حديث للجزيرة نت أوضح هلال أن اجتماع اليوم ستتلوه اجتماعات أخرى لتسهيل تدفق الاستثمارات بين البلدين، مضيفا أن المرحلة المقبلة ستشهد طرح زخم من التشريعات القانونية لضمان حقوق المستثمرين.

وأشار إلى أن قطاعات السياحة والعقارات والطاقة تشكل أهم مجالات التعاون بين قطر ومصر، في حين أكد أن الدعم القطري للاقتصاد المصري بدأ فعليا على أرض الواقع.

 أبو هشيمة اقترح إنشاء مدينة صناعية قطرية متكاملة على أرض مصر (الجزيرة نت)

شراكات حقيقية
من جهته عبر عضو مجلس إدارة غرفة قطر ناصر بن أحمد المير عن ثقته بأن مصر قادرة على أن تجتاز الأزمة الراهنة بالنظر إلى ما تتمتع به من رصيد تاريخي وحضاري وإمكانات طبيعية وبشرية.

وقال خلال الجلسة الافتتاحية "نود أن نرسل رسالة للجميع بأن الاقتصاد المصري حتى وإن تعرض لبعض الهزات فإنه سوف يتعافى منها في وقت قريب".

وأكد أن لقاءات اليوم ستمهد الطريق نحو عقد شراكات حقيقية قطرية مصرية، كما ستعزز من مستوى العلاقات الثنائية لما فيه مصلحة البلدين.

أما نائب رئيس الجانب المصري في مجلس الأعمال المشترك أحمد أبو هشيمة فقال إنه اقترح خلال المنتدى على الجانب القطري إنشاء مدينة صناعية قطرية متكاملة على أرض مصر (شمال السويس) بتكلفة تربو عن ستة مليارات دولار.

وقال للجزيرة نت إن هذا المشروع الذي تقدم به يقوم على أساس استيراد ما بين خمسة إلى سبعة مليارات متر مكعب من الغاز المسال القطري بغرض إنشاء مدينة ضخمة على مساحة 14 كلم مربع.

وأضاف أبو هشيمة -وهو رئيس مجلس إدارة شركة حديد المصريين- أن هذه المدينة المقترحة تشمل محطة لتوليد الكهرباء بطاقة  1700 ميغاوات، ومصانع لإنتاج الأمونيا ومصنعا للصلب ومصانع للإسمنت وصوامع لاستيراد القمح، كل ذلك بهدف تلبية الطلب الداخلي في المقام الأول.

وأكد خلال عرض تقدم به في المنتدى أن العوائد المتوقعة من هذا المشروع يمكن أن تصل إلى 1.62 مليار دولار سنويا لحظة اكتماله في مدة لا تتجاوز أربع سنوات.

وأشار إلى أن المجلس القطري المصري المشترك وعده بتبني المشروع، الذي قال إنه إذا تم قبوله فسيكون أكبر إنجاز في تاريخ العلاقات القطرية المصرية.

وأوضح أن المشروع يأتي في سياق طرح الفرص الممكنة لاستيعاب حجم الاستثمارات التي أعلنت قطر عن عزمها تنفيذها بمصر بإجمالي 18 مليار دولار.

جاذبية كبرى
بدوره قدر ممثل الهيئة العامة للاستثمار بمصر منير جمعة حجم الاستثمارات التي تدفقت على مصر ما بعد الثورة بأكثر من مليار دولار خصصت لإنشاء شركات عالمية في تخصصات متنوعة، وهو ما يؤشر -برأيه- إلى احتفاظ الاقتصاد المصري بجاذبيته الكبيرة رغم ظروف عدم الاستقرار.

وتوقع أن يحقق الاقتصاد المصري معدلات نمو في حدود 3.1% العام الحالي و7% في غضون السنوات القليلة المقبلة.

وبنهاية أعمال المنتدى تم تشكيل لجنة صناعية وأخرى للمقاولات وثالثة للقطاعات المختلفة، التي ستضطلع بدور متابعة تنفيذ ما ستتمخض عنه الاجتماعات الثنائية خلال العام الحالي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات